بالفيديو .. قائد الشرطة العسكرية بتعز يُكذب القائد الاخواني "الصغير"

الاربعاء 30 سبتمبر 2020 - الساعة 07:31 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

تأكيدا لما نشره  " الرصيف برس " يوم أمس ، كذب قائد الشرطة العسكرية بتعز مزاعم قائد عسكري إخواني بتسليم قتلة المواطن محمد مهدي الى الشرطة العسكرية.

 

وقتل المواطن مهدي أواخر شهر أغسطس الماضي على يد عناصر من اللواء 17 مشاه الخاضع لسيطرة الاخوان في منطقة الدفاع الجوي ، على خلفية مطالبته المستمر بمنازله المنهوبة من قبل قيادات باللواء.

 

وفي الـ 3 من الشهر الحالي صرح القيادي الاخواني ورئيس عمليات اللواء 17 مشاه العقيد عبده حمود الصغير في فيديو مصور بثه إعلام المحور بأن الجناة ليسوا من عناصر اللواء ، وبأنهم من عناصر شرطة الدوريات "النجدة" التي يقودها الاخواني / محمد مهيوب ، زاعما بانه قام بتسليمهم الى الشرطة العسكرية.

 

ويوم امس نظمت اسرة المواطن " محمد مهدي " والعشرات من المتضامنين وقفة احتجاجية امام مبنى محافظة تعز للمطالبة بتسليم قتلته.

 

ناشطون إعلاميون من المشاركين في الوقفة التقوا بقائد الشرطة العسكرية الذي نفى لهم تسلم قوات للجناة كما زعم الصغير، مؤكدين بأن الخولاني وعدهم بأنه اذا لم يتم تسليم القتلة الحقيقيين حتى يوم غد ( اليوم )، سيدلي بتصريح لوسائل الاعلام بكل ما يدور حول هذه القضية.

 

وهو ما تم ، حيث ظهر الخولاني اليوم بتصريح مصور نفى فيه بشكل رسمي تسلم قواته للجناة المتهمين بجريمة مقتل المواطن محمد مهدي.

 

 

فيديو تصرح قائد الشرطة العسكرية على قناة الموقع على اليوتيوب

https://www.youtube.com/watch?v=iR2ULeYwMKQ&feature=youtu.be

 

 

وأضاف الخولاني بانه لا يزال يتواصل مع " الجهات المعنية " لتسليم الجناة ، لافتا الى ان هذه الجهات افادته بان الجناة لا يزالوا فارين ويتم البحث عليهم وعند القبض عليهم سيتم تسليمهم الى الشرطة العسكرية.

 

مصادر مطلعة اكدت بان الصغير قام بتسليم شخصين الى الشرطة العسكرية ولا علاقة لهم بالحادثة ، وتم الافراج عنهم لاحقا لعدم وجود ما يثبت علاقتهم بالحادثة.

 

وكشفت المصادر بان القيادي في اللواء 17 المدعو / رامي الخليدي ظل محتفظا بالجناة الحقيقين في احد مواقع اللواء ، مجبرا قيادة الشرطة العسكرية والمحققين على زيارتهم لهذا الملحق.

 

موضحة بأن الخليدي يعد من القيادات المقربة من قائد مليشيات الاخوان بتعز العميد عبده فرحان سالم ، ويحتل عشرات المنازل في مدينة تعز بقوة السلاح ويرفض إخلاءها الا عبر دفع مبالغ مالية ضخمة.

 

المصادر اشارت الى أن قائد شرطة الدوريات "النجدة" التي يقودها الاخواني / محمد مهيوب أكد بأنه لن يقوم بتسليم القتلة وهم من عناصره ، متحديا قائد الشرطة العسكرية.

 

وسخرت المصادر من مزاعم قائد الشرطة العسكرية بانه الجناة لا يزالون فارين ، ويتم البحث عنه للقبض عليهم.

 

حيث أكدت المصادر بان قيادة الشرطة العسكرية وقيادة المحور والخاضعتان لسيطرة الاخوان ، على علم بتواجد الجناة في منازل الضحية ولا يزالون يتنقلون بكل حرية في شوارع مدينة تعز.

 

وذكرت المصادر قائد الشرطة العسكرية بالحملة العسكرية التي قادها أواخر يونيو الماضي نحو مناطق ريف تعز ، تحت ذريعة اختطاف محصل ضريبة ، في حين يرفض تحريك قواته للقبض على قتلة المواطن مهدي او للقبض على مئات المطلوبين امنيا.

 

معتبرة بان ذلك مؤشرا واضح على تسخير جماعة الاخوان لمؤسسة الجيش والأمن لصالح أهدافها ، ولا علاقة لها بمهمة حفظ الأمن والنظام.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس