أمن الإخوان يغطي فشله في تعز بالحديث عن نشر كاميرات مراقبة

السبت 03 أكتوبر 2020 - الساعة 08:37 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

في الوقت الذي تتزايد فيه الفوضى ، أعلنت إدارة أمن تعز الخاضعة للإخوان "تُدشن المرحلة الثانية لنظام التحكم المرئي عبر كاميرات المراقبة".

 

وتحدث الاعلام الرسمي لإدارة الأمن بأن مساعد مدير عام شرطة محافظة تعز لشؤون الشرطة الاخواني العقيد عدنان السقاف دشن صباح اليوم في مقر إدارة الشرطة الراجلة المرحلة الثانية من نظام التحكم المرئي عبر كاميرات المراقبة.

 

المشروع الذي جاء بالشراكة مع منظمات مدنية محلية وخارجية ،استهدف عدد من شوارع المدينة بنصب كاميرات مراقبة فيها.

 

السقاف الذي زعم ما "نجاحات كبيرة" لنظام التحكم المرئي ، أكد بأن العمل "جارٍ في تنفيذ نظام التحكم المرئي في عددٍ من شوارع وأحياء مدينة تعز".

 

 مصادر أمنية سخرت من هذه المزاعم ، مؤكدة بان المشكلة الأمنية في تعز لا تنحصر في غموض الجرائم وصعوبة التعرف على مرتكبي الجرائم ، بل على العكس من ذلك تماما.

 

مؤكدة بأن غالبية الجرائم ترتكب في وضح النهار كما أن غالبية مرتكبي الجرائم في تعز هم من عناصر الأمن والجيش ومعرفون بالاسم ، كما يعرف أماكن تواجدهم.

 

المصادر ذكرت السقاف بما تعرض له الأسبوع الماضي مديى الامن منصور الاكحلي من عملية تهديد من قبل احد القيادات الاخوانية التي تمردت على قرار اقالتها من منصب مدير قسم شرطة صينة في مدينة تعز .

 

حيث ذهب السقاف على رأس لجنة استلام وتسلمي مكلف من  إدارة الأمن الى قسم شرطة لتنفيذ قرار مدير الأمن العميد منصور الأكحلي بتعيين النقيب ابراهيم الجعفري مديرا لقسم صينة في مدينة تعز ، خلفا للقيادي الاخواني " المدرس " عادل عبدالعزيز.

 

الا أنها قوبلت برد عنيف من قبل المدير السابق للقسم ، حيث أعلن القيادي الاخواني عادل عبدالعزيز للجنة رفضه تسليم القسم للمعين من قبل مدير الأمن الذي شنه عليه المتمرد عادل عبدالعزيز هجوما عنيفا بوصف مدير الامن بالحوثي، متحديا أياه بتنفيذ قراره.

 

وأكدت المصادر بان المذكور لا يزال حتى الان يرفض تسليم القسم ، مستقويا بعلاقته القوية مع القائد العسكري لمليشيات الاخوان في تعز العميد عبده فرحان سالم، .


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس