صحفي : الحوثيون فشلوا في تفريغ " صافر" من النفط قبل ثلاثة أعوام

الخميس 08 أكتوبر 2020 - الساعة 05:02 مساءً
المصدر : خاص


 

نفى الصحفي الاقتصادي فاروق الكمالي صحة الأنباء التي تحدثت عن قيام جماعة الحوثي بتفريغ النفط من خزان صافر قبل نحو عام.

 

وقال الكمالي في سلسلة تغريدات له على " تويتر" بأن عملية التفريغ صعبة ومعقدة سواء اليوم أو قبل عام، لا يمكن تفريغ النفط من ناقلة متهالكة وبدون صيانة منذ أعوام.

 

وكشف الكمالي عن محاولة جماعة الحوثي تفريغ النفط المتواجد في الخزان وبيعه خلال عامي 2017م  2018م ، لكنهم فشلوا.

 

لافتا الى انهم تحولوا الى استخدامه كورقة ابتزاز لانتزاع مكاسب وقنبلة لتهديد الإقليم وحركة التجارة عبر البحر الأحمر.

 

وقال : قبل ثلاثة أعوام كان النفط مهما للحوثيين، قبل أن تصبح قيمة الخزان بالنسبة لهم في كونه قنبلة.

 

وأضاف الكمالي بأن المؤكد، هو حصول الحوثيين على نحو 600 ألف برميل من النفط في2017، من خلال تفجير أنبوب تصدير النفط من مأرب إلى رأس عيسى والذي يمر من مناطقهم، تفجيرات في عدة أماكن وسرقة النفط من الأنبوب.

 

موضحا بان شركة صافر كانت كانت تقوم بضخ النفط في مسعى للحفاظ على الأنبوب من التآكل في حال توقف الضخ بشكل كامل.

 

وقال : جنون جماعة الحوثي، لا يقف عند حد استخدام خزان صافر كورقة ضغط وابتزاز، أبعد من ذلك، هددوا باستهداف الناقلة بصواريخ باليستية وتفجيرها، في حال اتخذ المجتمع الدولي قرارات لا تعجبهم بشأن الناقلة، أو في حال الإصرار على الوصول إليها وتفريغ حمولتها من النفط دون إذنهم.

 

مؤكدا بأن صافر لا تزال كارثة تهدد بتداعيات خطيرة على اليمن والإقليم، وقنبلة بيد ميليشيا وتفريغها يجعلها مجرد خردة.

 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس