طارق صالح : مليشيات الحوثي أوهن من بيت العنكبوت إذا قابلت "جدية ووحدة صف"

الجمعه 09 أكتوبر 2020 - الساعة 10:57 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

علق قائد المقاومة وعضو قيادة القوات المشتركة في الساحل الغربي العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح بشأن التصعيد الأخير من قبل مليشيا الحوثي ضد مواقع القوات المشتركة بالساحل الغربي.

 

حيث قال في تصريح صحفي صادر عنه بان التزام قواته باتفاق السويد جاء رغم ايمانه بأن الاتفاق جاء كطوق نجاة للمليشيا الحوثية الموالية لإيران، أنقذها من هزيمة محققة على يد أبطال القوات المشتركة، الذين أنجزوا تقدما عسكريا سريعا في معركة تحرير محافظة الحديدة.

 

مشيرا الى ان قواته التزمت بالهدنة وأوقفنا إطلاق النار، على العكس من المليشيا الإمامية التي قال بانها بدأت خروقاتها منذ الساعات الأولى لإبرام الاتفاق، مع مماطلتها وتنصلها من تنفيذ بنود الاتفاق، سواء تلك المتعلقة بالانسحاب من مدينة الحديدة وموانئها وتخصيص مواردها لمرتبات الموظفين التي أوقفتها، أو المتصلة بملف الأسرى، أو الخاصة برفع الحصار عن تعز.

 

وأشار طارق صالح  الى ما قامت به مليشيات الأسبوع الفائت وبعد أيام قليلة من إبرام اتفاق جزئي حول تبادل الأسرى، بتصعيد عسكري خطير وغير مسبوق منذ إبرام اتفاق ستوكهولم.

 

مضيفا بان هذا التصعيد شمل هجمات واسعة على مواقع القوات المشتركة والمدنيين، على طول خطوط التماس في جبهات الساحل الغربي، لافتا الى ان القوات المشتركة اضطر إلى التصدي لهذا الهجوم والدفاع عن المدنيين وممتلكاتهم.

 

وأردف في تصريحه: غرر الحوثي بأتباعه موهما إياهم أن المناطق المحررة في الساحل الغربي ستكون صيدا سهلا لأطماعه الكهنوتية، فكان أن اصطدم على صخرة أشد الرجال، من كل فصائل وتشكيلات ووحدات القوات المشتركة، الذين أثبتوا قدرا عاليا من اليقظة والمسؤولية والكفاءة والتلاحم.

 

مضيفا بان افراد القوات المشتركة " اسقطوا أية رهانات للحوثي بلعبه الدائم على تفكك جبهة الخصم، ومؤكدين أنه ومليشياته أوهن من بيت العنكبوت إذا قابل جدية ووحدة صف، فتساقط قطعانه أمام عواصف أبطال القوات المشتركة ليزداد انكسارا على انكساراته أمام أبطال مأرب والجوف".

 

ودعا قائد المقاومة الوطنية الأمم المتحدة و مبعوثها الخاص إلى اليمن و اللجان المنبثقة عن تنفيذ اتفاق ستوكهولم للانتقال إلى مرحلة جدية و شفافة.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس