عراقيل تشكيل الحكومة .. هادي يتمسك بالميسري والاصلاح يشترط الاطاحة بوزير الاتصالات

الثلاثاء 13 أكتوبر 2020 - الساعة 09:31 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

كشفت مصادر مطلعة في الرياض لـ " الرصيف برس " باتساع فجوة الخلافات حول تشكيل الحكومة الجديدة، بحسب ما نص عليه اتفاق الرياض.

 

وقالت المصادر بان الخلافات تجددت مع تمسك هادي ببقاء وزير الداخلية احمد الميسري رفع الاصلاح سقف مطالبه بإضافة شروط جديدة من ضمنها المطالبة بحقيبة الاتصالات.

 

المصادر اشارت الى ان تمسك هادي ببقاء المسيري يلقى معارضة من الانتقالي ومن السعودية ، لكون ذلك يخالف اتفاق الرياض الذي نص على عدم مشاركة الشخصيات التي شاركت في القتال بعدن بالحكومة او في أي مناصب جديدة.

 

مشيرة الى تمسك هادي بالميسري يلقى تأييد ومساندة من قيادة حزب الإصلاح ( الذراع المحلي لجماعة الاخوان في اليمن ) ، التي قالت المصادر بانها وضعت شرطا إضافيا لإنجاح تشكيل الحكومة.

 

وقالت المصادر بإن الاصلاح ابلغ السفير السعودي لدى اليمن، والمشرف على ملف المفاوضات مع الانتقالي،  رسميا رفضه التشكيلة الجديدة للحكومة مشترطا منحه حقيبة الاتصالات.

 

وافادت المصادر بان طلب الاصلاح الاخير جاء بناء على توجيهات القيادي البارز في الحزب حميد الأحمر ، في ظل احتدام الصراع بينه بين ووزير الاتصالات الحالي ، لطفي باشريف، حول نقل سبأفون إلى عدن.

 

وكان الاحمر دشن قبل ايام حملة للإطاحة بوزير الاتصالات في حكومة هادي لطفي باشريف عبر حملة نظمها ناشطي الحزب واتهموا باشريف بالخيانة.

 

وتصاعدت الحملة عقب الهجوم الذي استهدف كبائن اتصالات شركة سبأفون في عدن والذي جاء  بعد يومين فقط على لقاء جمع محافظ الانتقالي في عدن احمد لملس بوزير الاتصالات باشريف لمناقشة تطوير الاتصالات في عدن.

 

واعتبر اللقاء بمثابة توجيه رسالة لحميد الاحمر الذي يسعى لاحتكار الاتصالات في عدن عبر شركة سبأفون وافشال عدن نت.

 

ومن شأن استحواذ الاصلاح على الاتصالات اخضاع الانتقالي بالقوة لأجندته خصوصا تلك التي يسعى من خلالها للاستحواذ على قطاع الاتصالات في مناطق سيطرة “الشرعية” عبر سبأفون.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس