علي النقيب .. رحيل مؤلم لصديق الشهيد الحمادي من تعز بعد تحريض إخواني ضده

الاربعاء 14 أكتوبر 2020 - الساعة 09:12 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

أفادت مصادر خاصة لـ " الرصيف برس " بمغادرة أحد ابرز ضباط اللواء 35 مدرع من محافظة تعز بعد حملة تحريض ومضايقات تعرض لها من قبل محور تعز الخاضع لسيطرة الإخوان.

 

وقالت المصادر بأن العقيد علي النقيب ركن القوى البشرية في اللواء 35، غادر اليوم محافظة تعز متجها الى مدينة الضالع.

 

وبحسب المصادر فان النقيب تعرض لحملة مضايقات وتحريض واسعة عقب تمكن جماعة الاخوان من فرض سيطرتها على قيادة اللواء 35 أغسطس الماضي.

 

مضيفة بان التحريض وصل الى لغة مناطقية بسبب انتماء النقيب الى محافظة إب ، من قبل قيادات إخوانية وقيادات بالمحور.

 

المصادر سردت لـ " الرصيف برس " تفاصيل رحلة النقيب مع الشهيد عدنان الحمادي قائد اللواء 35 الذي اغتيل أواخر العام الماضي بعد تحريض اخواني ضده.

 

وقالت المصادر بان النقيب كان من اشد المقربين من الشهيد عدنان الحمادي بسبب علاقة الصداقة الممتدة لأكثر من 30 عاما ، وتعمقت اكثر مع الحرب الأخيرة التي اشعلتها مليشيات الحوثي في 2015م.

 

مشيرة الى ان النقيب لعب دورا بارزا في إشعال التمرد داخل اللواء ضد قائده الموالي للحوثيين العقيد منصور معيجر الذي تعيين خلفا للعميد يوسف الشراجي في 2014م.

 

حيث ساهم النقيب في اشعال التمرد داخل اللواء ضد معيجر الذي كان يهدف الى تسليم اللواء للحوثيين مطلع مارس 2015م ، ليتم منعه من دخول مقر اللواء في منطقة المطار القديم بغرب تعز.

 

واصدر النقيب مع زملاءه في مقر اللواء البيان الشهير الذي اعلنوا فيه ولاءهم للشرعية ، وصدر بعد ذلك قرار الرئيس هادي بتعيين العميد عدنان الحمادي قائد للواء بدلا من معيجر.

 

وقالت المصادر بان النقيب كان من ابرز ضباط اللواء الذين خاضوا مع الشهيد عدنان الحمادي معركة الـ 18 يوما داخل مقر اللواء في غرب تعز.

 

وعقب سقوط مقر اللواء بيد مليشيات الحوثي انتقل الحمادي ومن تبقى من ضباط وعلى رأسهم النقيب وعناصر اللواء الى الضباب ومديريات الحجرية لإعادة تجميع قوات اللواء من جديد.

 

وأشارت المصادر الى ان النقيب شارك برفقة الحمادي في كل معارك التحرير التي خاضتها قوات اللواء 35 مدرع في تعز منذ بداية الحرب.

 

معتبرة ان ما تعرض له النقيب يعد وصمة عار في جبين تعز التي دافع عنه لسنوات وكان يردد لزملائه في اللواء بان حمله ان يحرر معهم محافظة اب من مليشيات الحوثي.

 

وذكرت المصادر بان ما تعرض له النقيب يأتي استكمالا لمخطط جماعة الاخوان في التخلص من قيادات اللواء التي رفضت الخضوع لها بداية بالشهيد عدنان الحمادي ومرور بضباطه.

 

حيث أشارت الى مغادرة العقيد عبد الحكيم الجبزي مسؤول عمليات اللواء 35 مدرع إلى عدن، ومعه العقيد فؤاد الشدادي، وهما – كالنقيب - من رفاق الشهيد القائد عدنان الحمادي بعد مضايقات تعرضا لها واقتحام منزل الشدادي وإعدام نجل الجبزي الدكتور أصيل الجبزي بطريقة وحشية في الجبزية مسقط رأسه.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس