اليونان تتهم تركيا بإحداث الفوضى وتعريض الأرواح البشرية للخطر وتقيم حاجز حدودي مع تركيا

الاحد 18 أكتوبر 2020 - الساعة 04:38 مساءً
المصدر : الرصيف برس - وكالات


 

اعتبرت وزارة الخارجية اليونانية، اليوم الأحد، أن الخطوات التركية الأخيرة في بحر إيجه، هي تصميم على إحداث مزيد من الفوضى وتعريض الأرواح البشرية للخطر.

 

وقالت الخارجية اليونانية في بيان شديد اللهجة، إن "تركيا تواصل الاستفزازات وتطالب بتقاسم بحر إيجه مع اليونان في عمليات البحث والانقاذ"، وأضافت أن الخطوات التركية الأخيرة حول الحديث عن حق أنقرة في عمليات البحث والإنقاذ في بحر ايجه، هو "تصميم على إحداث مزيد من الفوضى وتعريض الأرواح البشرية للخطر".

 

وكانت تركيا أعلنت الاثنين الماضي إعادة سفينة "أوروتش رئيس"، التي كانت أبرز مسببات تصاعد التوتر في شرق المتوسط، في مهمة تنقيب جديدة إلى الجنوب من جزيرة ميس اليونانية الملاصقة لليابس التركي والتي تعتبر أيضا نقطة الارتكاز في الخلاف البحري بين أنقرة وأثينا.

 

ويأتي ذلك، فيما أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس السبت، أن بلاده ستواصل عمليات البحث عن الموارد في البحر الأبيض المتوسط.

 

وسبق أن أعلن مكتب رئيس الوزراء اليوناني، في ابريل 2020م اقامة حاجزا حديديا في الحدود الشمالية الشرقية لليونان مع تركيا، لكبح الهجرة الغير شرعية.

 

 الحاجز الحدودي المزمع انشاؤه في منطقة إيفرس يبلغ طول 26 كيلومترا  ومن المتوقع انجاز هذا  المشروع في أبريل 2021م . مع  إقامة حاجز حدودي عائم بطول 2.7 كيلومتر في بحر إيجيه، مستبعدة.

 

وحيث تعتزم الحكومة اليونانية بتوظيف 400 حارس حدود إضافي لمنطقة إيفروس في شمال شرق اليونان، وستقوم بتدعيم سياج حدودي قائم بطول عشرة كيلومترات.

 

 واقدمت اليونان على هذه الخطوة بعد تزايد محاولات عبور  المهاجرين في فبراير ومارس، إثر إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، فتح الأبواب أمام توجه المهاجرين المتواجدين على الأراضي التركية إلى أوروبا.

 

وشهدت المنطقة صدامات استمرت أياما خلال محاولات عبور المهاجرين الحدود، وعمليات اعتراض لهم من جانب شرطة مكافحة الشغب اليونانيين.

 

 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس