محور تعز الاخواني..نهب 4 مليار وافشال خطة التحالف لتحريك الجبهات وتحريرها من قبضة مليشيا الحوثي

الاثنين 19 أكتوبر 2020 - الساعة 08:57 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

كشفت مصادر خاصة لـ " الرصيف برس " عن تفاصيل المعارك الأخيرة التي شهدتها الجبهة الشرقية في تعز.

 

وقالت المصادر بان المعارك الأخيرة كانت ضمن خطة عسكرية تم الاتفاق عليها بين محور تعز الخاضع لسيطرة جماعة الاخوان ووفد من عسكري من التحالف زار المدينة مؤخرا بشكل سري.

 

وأضافت المصادر بان الوفد التقى بقيادة المحور وتم الاتفاق على خطة عسكرية لتحريك الجبهات ضد الحوثي واستكمال تحرير مدينة تعز.

 

مشيرة الى ان تم وضع تفاصيل شاملة مع تحديد التكاليف المالية للخطة ، وتم الاتفاق على ان تتلقى قيادة المحور دفعة أولية منها لبدء المعركة.

 

وكشفت المصادر بان قيادة المحور تلقت الأسبوع الماضي 4 مليار ريال يمني كدفعة أولية لبدء المعركة وفق ما تم الاتفاق عليه.

 

وقالت المصادر بان قيادة المحور اكتفت بمناوشات في الجبهة الشرقية لم تثمر أي تقدم يذكر ، بل اسفرت عن استشهاد اكثر من عشرة افراد واصابة نحو 50 من عناصر الجيش والعشرات من المواطنين بعد ان رد مليشيات الحوثي على الهجوم بقصف الاحياء المدنية بالقذائف.

 

ليتضح الأمر لاحقا بان ما جرى كان اشبه بمحاولة التغطية عن عجزها في تحقيق تقدمات على الارض وكذا التغطية عن نهب قيادة المحور للمليارات الأربعة الجديدة ، على حساب دماء ابناء الجيش والامن وأبناء المدينة الذين يتعرضون للقصف المستمر بمختلف اسلاحة مليشيات الحوثي الانقلابية.

 

وفيما يبدوا بانها محاولة تبرير لما حدث ، نشرت وسائل إعلام تابعة لجماعة الاخوان خبرا عن احتجاز قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي لذخائر خاصة بجبهات محور تعز في طور الباحة بلحج.

 

وزعمت وسائل إعلام الاخوانية بان الذخائر التي احتجزتها قوات الانتقالي قدمها التحالف بقيادة السعودية لدعم جبهات تعز.

 

وليست المرة الأولى التي تتهم فيها قيادة محور تعز بنهب مليارات من الريالات مخصصة لمعارك تحرير تعز ، كان آخرها العام الماضي.

 

حيث فضحت صور شيكات صادرة من البنك المركزي بعدن تلقي احد القيادات العسكرية الموالية للاخوان بتعز لمبلغ 3 مليار ريال تحت مسمى معارك تحرير تعز.

 

وسبق وان تم الكشف قبل عامين عن تلقى قيادة المحور لنحو 13 مليار ريال لذات السبب .


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس