تعز.. طفل يتعرض للتكفير والتحريض من قبل قيادي اخواني متطرف بسبب منشور على "الفيس بوك"

الاثنين 19 أكتوبر 2020 - الساعة 10:14 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

تصاعد الحملة المنددة بقيام قيادي إخواني متطرف في تعز بالتحريض وتكفير طفل على خلفية منشور له على "الفيس بوك".

 

وشن القيادي الاخواني بليغ التميمي حملة تكفير وتحريض ضد الطفل /  ”محمد عبدالكافي الوريدي“ البالغ من العمر 16 عاما على خلفية منشور له ، اعتبره التميمي مسيئا للذات الإلهية.

 

وجاء هذا التحريض رغم حذف الوريدي لمنشوره وتقديم اعتذاره بأنه كتبه في لحظة غضب بسبب وفاة احد أقاربه غرقا.

 

وتداول ناشطون مقطع صوتي للتميمي يدعو الى عدم السكوت على منشور الوريدي ، محرضا على اعتقاله من داخل المدرسة والزج به في السجن.

 

مصادر محلية قالت بأن التميمي حرض ضد الوريدي خلال خطبة الجمعة الماضية التي القاها بجامع الوريدي بعد أن قَدِمَ إليها من مدينة تعز، لتهديد حياة الطفل وأسرته.

 

وأضافت المصادر، أنّ ”بليغ التميمي“، وخلال خطبة الجمعة، أعتبر منشور الطفل، تعدٍ على الذات الإلهية، ويعتبر كفرّا وردة، وهو ما يتوجب على الرجل قيامه بالدفاع عن ”الله“ وضبط من وصفهم بالمأسونيين، ورواد الإنسلاخ.

 

وأكدت المصادر، أنّ التميمي، شددّ على ضرورة إقامة حد الردة بحق ”محمد بالكافي“، وأن يلتزم الطفل وأسرته، بعدم تكرار منشوراته المسيئة للدين حسب وصفه.

 

المصادر قالت بان الطفل امتنع عن الذهاب الى المدرسة وسط استمرار تلقيه تهديدات من قبل عناصر محسوبة على الإخوان.

 

وندد العشرات من النشطاء والحقوقيين في مدينة تعز بما قام به بليغ التميمي عضو شورى مجلس الإصلاح ( الذراع المحلي لجماعة الاخوان في اليمن ).

 

معتبرين بان ما يقوم به التميمي يعد انعكاس لبيئة الإرهاب والتفكير السائد في مدينة تعز الخاضعة لسيطرة مليشيات الاخوان ، مشددين في ذات الوقت على انها جريمة تحريض بالقتل تستوجب ملاحقته جنائيا.

 

يذكر ان التميمي يعد من ابرز المقربين من القيادي الاخواني والشيخ المتطرف عبدالله العديني ، الذي يشتهر بآرائه المتطرفة ونشر له تسجيل صوتي يعتبر فيه ثورة 26 سبتمبر ثورة جاهلية قائلا ان انشاء جماعة الاخوان في اليمن جاء بهدف القضاء عليها.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس