نشطاء ومتابعون : اغتيال حسن زيد يكشف الصراع داخل جماعة الحوثي

الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - الساعة 03:50 مساءً
المصدر : الرصيف - خاص


 

اغتال مسلحون مجهولون في صنعاء صباح اليوم القيادي الحوثي البارز حسن زيد.

 

واعترض مسلحون سيارة زيد في منطقة حدة اثناء ما كان يقودها بجوار بنته التي أصيبت بجروح خطيرة في الحادثة.

 

ويشغل حسن زيد وزيرا للشباب والرياضة في حكومة الحوثي بصنعاء الى جوار منصبه كأمين عام لحزب الحق.

 

وزارة الداخلية في حكومة الحوثيين اتهمت من وصفتها بـ(عناصر اجرامية تابعة للعدوان،- في إشارة للتحالف ) ، وقالت بأنهم اعترضوا سيارة حسن زيد التي كان يقودها وبصحبته ابنته.

 

واشارت إلى وفاته بعد اسعافه إلى المستشفى اليمني الألماني ، وكذلك اصابة ابنته بجروح بليغة ، مضيفة بأن زيد لم يكن لديه أي حراسة شخصية وكان دائما يتنقل بمفرده.

 

نشطاء ومتابعون اعتبروا الحادثة انعكاس للصراع داخل جماعة الحوثي ، التي تحكم قبضتها على العاصمة صنعاء.

 

القيادي السابق في جماعة الحوثي علي البخيتي كشف في تغريدة له على " تويتر " طبيعة العلاقة بين حسن زيد وقيادة جماعة الحوثي.

 

وقال البخيتي بأن قادة الحوثيين لم يكونوا يطيقون "حسن زيد"، بمن فيهم عبدالملك الحوثي، وكانوا ينعتونه بأبشع الصفات أمامه، لافتا الى انه ( زيد )لم يكن يطيقهم. 

 

وأضاف : أخذ حقيبة وزارة الشباب بطول لسانه والادعاء أنه ممثل أحزاب اللقاء المشترك، ولو أدرك حسن زيد أنه سيُقتل ويصبح "شهيد" يستثمره الحوثيون لاستمر كمرافق لحسين الأحمر.

 

الاكاديمي الجنوبي حسين لقور اكد بأن عملية اغتيال حسن لن تخرج عن كونها صراع مراكز قوى حوثية متصارعة ، مشيرا الى أنها ستكشف صراع مصالح عميق في صنعاء.

 

وأضاف : التاريخ علمنا منذ جرى الاقتتال بين أبناء الرسي الى اغتيال الإمام يحيى التي دبرها ابن عمه  بن الوزير ان الصراع على المال و السلطة ديدن هذه الجماعة.

 

الصحفي سام الغباري قال بأنه من وصفهم بـ " حوثيي صعدة " هم من قتلوا حسن زيد ، وقال بأنهم يحاربون " هواشم صنعاء ".

 

معتبرا الحادثة تؤشر الى " أن تصفيات الإرهاب الحوثي بدأت تستعر وأنهم لن يكونوا في مأمن من بعضهم البعض " ، حد قوله.

 

يذكر بان حسن زيد كان على قائمة المطلوبين للتحالف وقد رصد مكافئة قدرها 10 مليون دولار مقابل القبض عليه.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس