تحركات إخوانية لاستهداف " السامعي " بأوامر من قاضي " مزور " – تفاصيل ووثائق

الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - الساعة 07:45 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

كشفت وثائق ومعلومات حصل عليها " الرصيف برس " عن وجود توجه إخواني لاستهداف العقيد / عبدالكريم السامعي أحد ابرز ضباط اللواء 35 مدرع.

 

وتشير الى المعلومات الى وجود تحركات مشبوه لمليشيات الاخوان في منطقة سامع وحول قرية العقيد السامعي في مديرية سامع خلال الساعات الماضية.

 

وبحسب المعلومات فقد قامت عناصر مليشيات الاخوان بالتمركز في مواقع قريبة منزل السامعي وسط محاولات لاحتكاك مع ابناء المنطقة وحراسة السامعي لخلق مبرر لاقتحام المنطقة.

 

ويعد السامعي من ابرز قيادات اللواء 35 ومؤسسيه الى جوار الشهيد عدنان الحمادي ، كما شغل منصب مدير امن مديرية الشمايتين ، قبل ان يتم ازاحته بحملة عسكرية قادها مدير أمن تعز الموالي للإخوان العميد منصور الاكحلي في أغسطس من العام الماضي.

 

وبات السامعي احد قيادات اللواء المطلوبة لمليشيات الاخوان ، جراء الاحداث التي شهدتها مناطق الحجرية خلال العام الماضي ومحاولات المليشيات السيطرة عليها ، انتهت بالسيطرة على قيادة اللواء وتنصيب العميد عبدالرحمن الشمساني على رأس اللواء.

 

مصادر خاصة قالت لـ " الرصيف برس " بان محاولة استهداف السامعي تأتي في ضوء أمر بالقبض القهري صدره بحق قيادات اللواء من قبل قاضي تم تنصيبه من قبل جماعة الاخوان في منصب وكيل نيابة المنطقة العسكرية الرابعة ، رغم اعتراض النائب العام لكون المذكور "مدني" وجرى تنصيبه بالمخالفة للدستور والقانون.

 

وبحسب الوثيقة التي حصل عليها " الرصيف برس " ، فقد اصدر المدعو / محمد حسان امرا بالقبض القهري على السامعي و العقيد في اللواء 35 فؤاد الشدادي قائد مقاومة الحجرية ورئيس عمليات اللواء العقيد / عبدالحكيم الجبزي.

 

وتعرض منزل كل من الشدادي والجبزي للاقتحام من قبل مليشيات الاخوان في منطقة الجبزية بمديرية المعافر ، وتم اختطاف نجل الجبزي الشاب اصيل من داخل المنزل وتصفيته في اليوم التالي.

 

واضطر الشدادي والجبزي عقب هذه الاعتداءات الى مغادرة تعز ، في حين لا يزال السامعي متواجدا في منزله وهو ما يدفع بمليشيات الاخوان الى محاولة استهدافه كما تقول المصادر ، وكما تشير وثيقة حصل عليها " الرصيف برس ".

 

الوثيقة الصادرة من قبل رئيس القضاء العسكري المدعو / عبدالله الحاضري احد ابرز المقربين من الجنرال علي محسن الأحمر الى المدعو / محمد حسان ، بالامتناع عن ملاحقة الشدادي والجبزي من أوامر القبض التي أصدرها الأخير.

 

واعتبرت المصادر استثناء الحاضري للسامعي من هذا الأمر ، يشير بوضوح الى نوايا اخوانية باستهدافه بعد نجاحهم في اجبار الشدادي والجبزي على مغادرة تعز.

 

المصادر اشارت الى أن محاولات استهداف السامعي وما تعرض له الشدادي والجبزي تأتي رغم توجيهات كان قد أصدرها علي محسن الأحمر نائب الرئيس الى قيادة المحور بوقف أي ملاحقات لقيادات اللواء 35 ، وسرعة القبض على الجناة بجريمة تصفية الشاب اصيل الجبزي.

 

كما أنها تأتي رغم إدانة قائد اللواء الشمساني وصف قيادات اللواء بالمتمردة وكذا الاعتداءات التي تعرضت لها قيادات في اللواء من قبل مليشيات الاخوان.

 

الشمساني دعا في كلمة له القاءها باجتماع رسمي في التربة الشهر الماضي ، الى ضرورة التحقيق في الانتهاكات التي طالت بعض ضباط اللواء باقتحام منازلهم، مستنكرا في الوقت ذاته كل الممارسات التي اساءت لضباط اللواء بغير حق.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس