الاتحاد الدولي للصحفيين يدعو الى محاسبة قتلة 44 صحفي يمني

السبت 31 أكتوبر 2020 - الساعة 05:03 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

دعا الاتحاد الدولي للصحفيين اليوم الجمعة الى محاسبة قتلة ال44 صحفي يمني لقوا مصرعهم على أيدي الجماعات المتصارعة في اليمن منذ عام 2010  حتى نهاية سبتمبر من العام الحالي 2020م.

 

وقال البيان  أن الصحفيين قتلوا نتيجة للقتال الدائر بين مليشيا الحوثي والقوات الحكومية وقوات تنظيم القاعدة .

 

وأضاف البيان ، يعاني الاعلاميون اليمنيون بشكل يومي من الاصابات والاعتقالات التعسفية ويواجهون التهديدات وأحكام الاعدام وتعليق الرواتب ، كما يتعرضون لهجمات متواصلة على مقار مؤسساتهم الإعلامية ، ويمارسون الرقابة  الذاتية خوفاً من الانتقام .

 

الاتحاد الدولى للصحفيين سجل منذ بداية العام الحالي 2020 مقتل مصورين صحفيين هما "بديل البرهومي" ، في 10 كانون الثاني / يناير بقصف لجماعة الحوثي ، وكذا "نبيل القعيطي" مصور وكالة فرنس برس على يد مجهولين ، أمام منزله على خلفية نشاطه الصحفي .

 

أما في العام 2019 قتل صحفيان أثنان هما الاعلامي "زياد الشرعبي" والذي قتل في 29 يناير 2019  في أنفجار دراجة نارية أستهدفته ، ومراسل صحفي أثناء قيامهما بمهمة صحفية ، وتوجيه أصابع الاتهام صوب مليشيا الحوثي. 

 

كما قتل المصور "غالب بلحش" في شهر مايو في عام 2019 بعد أستهدافه من قبل مسلحي جماعة الحوثي الانقلابية .

 

وأشار البيان الى أنه أصبح يطلق على الوضع في اليمن أسم "الحرب المنسية" بسبب قلة التغطية الإعلامية الدولية للنزاع الدائر في اليمن نتيجة صعوبة إنتاج تقارير مستقلة من اليمن . مما تسبب في شح التغطية الإخبارية.

 

ويواصل بعض الصحفيين اليمنيين تذكير العالم بتأثير الحرب على المدنيين ، بعد فرار العديد من صحفيي اليمن الى الخارج ، وأحياناً يكون ثمن هذه التغطية المستقلة حياتهم نفسها، والفئة الأكثر عرضة لمخاطر تغطية الحرب هم الصحفيون المحليون. 

 

محمد شبيطة الأمين العام لنقابة الصحفيين اليمنيين ، قال لا نغفل دور المسؤولية الأخلاقية والثانوية للحكومات المتعاقبة في تتبع الجناة ومحاكمتهم ، والتي للأسف لم تتفاعل أو تستجيب لدعوتنا المستمرة من أجل تحريك صادق لمتابع  المجرمين وعقابهم . 

 

وأضاف "شبيطة " أننا نجد أن الانتهاكات تتزايد بشكل مستمر وخلال هذا العام 2020 هناك ما يقارب 100 أنتهاك طالت الحريات الصحافية في اليمن في مشهد عدائي للصحافة وحرية التعبير .

 

وأكد على أستمرارية رفض حالات الافلات من العقاب ودعوتنا لكل المنظمات المعنية بحرية الرأي لدعم هذا التوجه حتى يتم مقاضاة منتهكي الصحافة وجبر ضرر الصحفيين  ووسائل الإعلام المنتهكة .

 

من جانبه أشاد الاتحاد الدولي بدور نقابة الصحفيين اليمنيين في متابعة وتوثيق الانتهاكات المستمرة للإعلاميين في اليمن والذي يعتبر ضرورياً من أخل تحقيق العدالة


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس