مصادر مؤتمرية تكشف تلاعب بن دغر والعيسي والعليمي بأسماء المرشحين للحكومة – وثيقة

السبت 31 أكتوبر 2020 - الساعة 10:39 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

كشفت مصادر إعلامية مؤتمرية عن تلاعب قيادات بحزب المؤتمر بأسماء المرشحين المتفق عليهم لحصة الحزب في الحكومة الجديدة.

 

وكشفت المصادر عن أسماء مرشحي حزب المؤتمر الشعبي العام لتولي الحقائب الوزارية التي حصل عليها المؤتمر في الحكومة المرتقبة التي كُلف بتشكيلها الدكتور معين عبدالملك.

 

موضحة بان القيادات المؤتمرية المكلفة بالتشاور لتحديد ورفع اسماء مرشحي المؤتمر كانت قد اتفقت بصورة نهائية على اختيار مجموعة من الاسماء وتم رفع تلك الاسماء بالفعل الى رئيس الوزراء.

 

لافتة الى أن ذلك تم عقب اجتماع وافقت على مخرجاته جميع القيادات المؤتمرية التي حضرت الاجتماع وعلى رأسها الدكتور احمد بن دغر والشيخ سلطان البركاني ومحمد الشائف واحمد العيسي ورشاد العليمي.

 

المصادر نشرت ورقة بأسماء مرشحي الحزب وقالت بأنه تم كتابتها بخط الدكتور بن دغر.

 

وبحسب الورقة فأن الاسماء المرشحة لتولي حقيبة وزارة النفط هم اوس العود ، ناصر باعوم ، حسن منصور ، عبدالسلام باعباد ، سعيد الشيباني"، فيما تم ترشيح معمر الارياني ونجيب غلاب لتولي وزارة الاعلام والثقافة والسياحة.

 

وتم تسمية كلاً من عثمان مجلي وبدر العارضة وشرف الدين شرف عبدالله مرشحين لتولي وزارة الشؤون القانونية ، فيما تم ترشيح محمد حسين طلبات، عمر يحي علي، والدكتور صادق محمد سالم لتولي وزارة العدل.

 

المصادر اشارت الى ان القيادات المؤتمرية "بن دغر والعليمي والعيسي " المقربة من جماعة الاخوان وبعد ان تم رفع الاسماء المتفق عليها لرئيس الوزراء عادت واضافت اسماء شخصيات اخرى لم تكن ضمن قوام الترشيحات المتفق عليها مسبقا.

 

واعتبرت المصادر هذه الخطوة عرقلة لتنفيذ اتفاق الرياض وتشكيل الحكومة وخدمة لجهات واطراف تعيق تنفيذ الاتفاق عبر اختلاق عدد من العقبات بين الحين والآخر وجعل المؤتمر في الموقف المحرج امام الراي العام والمجتمع الدولي.

 

مؤكدة بأن القيادات المؤتمرية الاخرى رفضت ذلك باعتبار تلك الاسماء الاضافية لم يتم التشاور بشأنها او الاتفاق عليها واعتبرته تجاوز تنظيمي غير مسؤول ولا يمكن القبول به.

 

وقالت المصادر بأن هذه الخطوة وسعت من دائرة الخلاف بين القيادات المؤتمرية في الرياض حول تسمية ممثليها في الحكومة المقبلة.

 

مصادر سياسية اشارت الى ان البيان الذي نشره بن دغر الخميس الماضي باسم " مناضلي المؤتمر " ، كان بهدف التغطية على التلاعب الذي قام به في قائمة ترشيحات المؤتمر.

 

حيث زعم بن دغر في بيانه بوجود تدخلات من قبل سفراء دول على قيادة المؤتمر في الرياض ، حول حصة المؤتمر.

 

وقالت المصادر بان القيادات المؤتمرية المشار اليها ، باتت تعمل بشكل صريح ضمن الجناح القطري الاخواني داخل الشرعية لاستهداف التحالف العربي وافشال اتفاق الرياض.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس