عبر شركة وهمية وبالمخالفة للقانون .. شكوك تحيط بإعلان سلطة شبوة "الاخوانية" انشاء ميناء بحري

الاثنين 09 نوفمبر 2020 - الساعة 04:46 مساءً
المصدر : خاص


وقعت سلطات محافظة شبوة المحلية الخاضعة لسيطرة الإخوان اتفاقية مع شركة غير معروفة انشاء ميناء بحري جديد في المحافظة.

 

وبحسب وكالة الانباء الحكومية سبأ ، فقد وقع المحافظ الموالي للأخوان محمد بن عديو أمس الأحد اتفاقية مع شركة (كيو واي زد) للتجارة العامة، لانشاء ميناء قنا على شواطئ البحر العربي بمديرية رضوم.

 

تنص الإتفاقية على قيام الشركة بتنفيذ المرحلة الأولى من مشروع ميناء قنا التجاري والذي يشمل توفير خزانات عائمة للمشتقات النفطية خلال ستين يوما، وتأمين احتياجات المحافظة منها بصورة مباشرة.

 

فيما تقضي المرحلة الثانية على القيام ببناء ارصفة التفريغ للمشتقات النفطية مع انشاء ثمانية خزنات استراتيجية، بسعة اجمالية تصل إلى ستين الف طن، بالاضافة  الى بناء ارصفة النشاط التجاري للميناء.

 

ويقع ميناء قنا (بير علي) على ساحل البحر العربي على بعد نحو 140كم من عتق عاصمة شبوة، وعن المكلا 120 كيلو وهو ميناء تاريخي، كانت ترسو فيه السفن الشراعية الآتية من شرق آسيا وإفريقيا والهند محملة بالبضائع.

 

وبحسب مصادر قانونية فان الاجراء الذي قامت به سلطات شبوة الاخوانية يعد مخالفة واضحة للدستور وللقوانين النافذة التي تعتبر المنافذ البحرية والبرية والجوية منشآت سيادية ولا صلاحية للسلطات المحلية في انشاءها او إدارتها.

 

وقالت المصادر لـ " الرصيف برس " بان المنافذ مع العالم الخارجي تعد بالقانون منشآت سيادية يتم انشاءها وإدارتها من قبل الحكومة المركزية ووزارة النقل ، ولا يحق للسلطات المحلية تعيين مدراء لها فضلا عن الإعلان عن انشائها.

 

وأضافت المصادر بان مشروع بحجم انشاء ميناء لا يتم فجأة و التعاقد المباشر مع شركة غير معروفة ، بل يتم عبر اعلان حكومي وفتح باب المزايدة والمناقصة بين عدد من الشركات والاختيار بين افضل العروض المقدمة وعبر اللجنة العليا للمناقصات والمزايدات.

 

مضيفة بأن ما تقوم به سلطات شبوة يعد انتهاكا صارخا للدستور والقوانين النافذة في البلاد ، يستحق المسائلة والمحاسبة عليه.

 

والى جانب هذه الاعتراضات القانونية ، اثار الإعلان عن المشروع شكوكا واسعة في الأوساط اليمنية ، نتيجة لسيطرة الاخوان على السلطة في المحافظة.

 

وأثيرت الشكوك من كون المشروع أحد خطط جماعة الاخوان لإنشاء منفذ خاص على بحر العرب بهدف تأمين تواصل حرّ مع قطر وتركيا، وتلقّي الدعم منهما بشكل مباشر.

 

كما أنها تأتي بعد فشل الضغوط والحملات التي قادتها الجماعة للسيطرة على ميناء ومنشأة بلحاف الغازية والتي تسيطر عليها قوات من التحالف العربي.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس