من جبل حبشي الى الصلو ... تواطؤ إخواني حوثي بالجبهات لحماية عمليات التهريب

الاثنين 09 نوفمبر 2020 - الساعة 10:59 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

حذرت مصادر خاصة لـ " الرصيف برس " من تواطؤ بين جماعتي الاخوان والحوثي في جبهات القتال بتعز لحماية مصالحها المشتركة ومن بينها عمليات التهريب.

 

هذا التواطئ – بحسب المصادر – كشف عنه تحركات مشبوه بجبهات القتال في كل من مديريتي الصلو وجبل حبشي في تعز.

 

حيث المصادر اشارت الى وجود مخاوف لدى أبناء جبل حبشي وخاصة القرى التي وقفت ضد عمليات تهريب المشتقات النفطية الى مناطق سيطرة جماعي الحوثي ، من وجود تواطئ ضدها بالسماح لمليشيات الحوثي بالتقدم عسكريا اليها.

 

هذه المخاوف تأتي على اثر الهجوم العنيف الذي تشنه مليشيات الحوثي منذ ثلاثة أيام في منطقة قهبان بمديرية مقبنة غرب تعز المجاورة لمديرية جبل حبشي.

 

وأوضحت المصادر بان الهجوم الحوثي يتركز على تبة قهبان والتي توازي تبة الاريال وهي تمثل خط الدفاع الأول عن قرى مديرية جبل حبشي.

 

مشيرة الى ان وصول مليشيات الحوثي الى هذه التبة يعني سقوط حتمي لقرى جبل حبشي وعلى رأسها الأشروح ومدهافه ، في ظل رفض لقيادة المحور تعز الخاضع لسيطرة الاخوان تعزيز الجبهة التي يقاتل فيها أبناء المنطقة بجهود ذاتية.

 

المصادر اعتبرت هذا الرفض مؤشرا على مؤامرة بين جماعة الاخوان ضد القرى بسبب وقوفها ضد عمليات تهريب المشتقات النفطية الى جماعة الحوثي ، وتعرضت لحملات عسكرية من قبل مليشيات الحوثي مؤخرا.

 

ونقلت المصادر عن مقاتلين من أبناء المنطقة بان رفض المحور تعزيز الجبهات يعد دليلا واضحا على اتفاق بين جماعتي الاخوان والحوثي لتأديب أهالي القرى لمنعهم عمليات التهريب.

 

محذرين من خطورة هذا اللعب الاخواني والسماح بسقوط الجبهة ، لافتين الى ان أي توغل لمليشيات الحوثي لن يقف عند قرى جبل حبشي ، بل أنه يفتح الطريق امامه الى منطقة مفرق جبل حبشي والبيرين وهو ما يعني حصار مدينة تعز بالكامل.

 

وفي ذات السياق ، كشفت رسالة لقائد جبهة الصلو  التابعة للواء 35 مدرع عن تفاجئه من غضب قائد اللواء جراء قيامه بمنع مرور المشتقات النفطية الى مليشيات الحوثي ، رغم خطورة على الجبهة.

 

قائد الجبهة العقيد / أحمد القدسي ابدأ في رسالته الى قائد اللواء العميد / عبدالرحمن الشمساني استغرابه من توجهياته بالسماح بمرور المشتقات النفطية الى مناطق سيطرة الحوثي.

 

واوضح قائد الجبهة في رسالته بأن قيامه بمنع مرور  المشتقات النفطية جاء بعد تأكده من استخدامها من قبل مليشيات الحوثي في تزويد دباباته لاستهداف الجبهة.

 

لافتا الى تعرض مواقع اللواء في نقيل الصلو اليوم للقصف للعنيف بقذائف الدبابات من قبل مليشيات الحوثي ، بعد ان ظلت هذه الدبابات متوقفة لأكثر من شهرين جراء انعدام مادة الديزل.

 

 مضيفاً بأنه وعلى اثر هذا، قام بتحريك طقم عسكري مع الافراد لمنع مرور سيارات تهريب المشتقات النفطية للمليشيات الحوثي ، وليس لأخد مبالغ مالية، مع ابلاغ عمليات اللواء بهذا التحرك.

 

واضاف مخاطبا الشمساني : الا اننا نتفاجأ باتصال منكم تحملوننا مسؤولية عدم السماح لسيارات التهريب بالمرور الي مناطق العدو. 

 

وختم خطابه للشمساني بالقول :لذالك لم نفهم منكم كيف تحملوننا مسؤولية اننا حاولنا قطع امداد للعدو.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس