وقائع محاكمة المتهمين بتصفية مرافقي محافظ تعز بالتربة تكشف تورط قيادي إصلاحي بارز وقيادة المحور

الاربعاء 11 نوفمبر 2020 - الساعة 06:48 مساءً
المصدر : خاص


شهد مدينة التربة جنوب محافظة تعز يوم أمس الثلاثاء جلسة محاكمة قتلة مرافقي محافظ تعز نبيل شمسان، في المحكمة الابتدائية بمديرية الشمايتين ، والاستماع للشهود  في جريمة قتل، أسامة الاشعري، وأشرف الذبحاني، والتي وقعت في أكتوبر من العام الماضي.

 

 

وعقدت محكمة مديرية الشمايتين الابتدائية، في مدينة التربة، عاصمة المديرية، جلستها العلنية رقم (13)، للنظر في القضية الجنائية رقم (43) لسنة 2019م “جرائم جسيمة”، المتمثلة بقتل مرافقي محافظ تعز.

 

 وكانت الجلسة برئاسة القاضي نشوان المجاهد، وبحضور وكيل النيابة العامة، جميل المقطري، وأولياء الدم، ومحامييهما عبدالحكيم الشرجبي، وزاهد السقاف، وأربعة محامين عن محور تعز العسكري.

 

 

وإستمعت هيئة المحكمة لشهادة النقيب "نشوان الصنوي" ضابط في قوات الامن الخاصة ، بعد أداء القسم بقول الحق في القضية المنظورة أمام المحكمة .

 

وأفاد النقيب نشوان الذي يتبع قوات الامن الخاص المتواجدة في التربة ، في شهادته بأنه أنتقل الى موقع" الجريمة " في مدينة التربة أثناء حدوثها كونه كان متواجد في المدينة.

 

وشاهد "الصنوي"حسب قوله طقم عسكري تابع لقيادة المحور عليه عيار (12/7) ومعدل( M4) وأسلحة آلية وجعب وقنابل في مكان حدوث الجريمة خرجت من بيت قائد اللواء الرابع جبلي "عبده نعمان الزريقي" القيادي البارز في مليشيا الاصلاح، مع سماع أصوات رصاص واعيرة نارية واشتباكات بالقرب من مركز الامين التجاري .

 

وأضاف الصنوي في أفادته أنه ابلغ قيادة عمليات قوات الامن الخاص بما يحدث بان هناك جماعات مسلحة وفجأة قال لي العمليات سلم سلاحك ومن كثرة عدد المسلحين لم نستطع التفاهم مع أحد ، عندها سألني أحد المسلحين بالقول هل تعرف "بهاء القدسي" (أحد قادة المجاميع المسلحة)  عندها اتصلت به وأبلغته ما حدث قال لا تكبر الموضوع واهدأ، ومالك الا الذي يرضيك وسأعيد لك سلاحك من الجندي الذي نهب سلاحك .

 

وتابع الصنوي في أفادته أن عدد الافراد المسلحين التابعين للقيادي في مليشيا الاصلاح عبده نعمان الزريقي بلغ 15 مسلح، وكانوا حضروا من أتجاه بيته في إشارة واضحة بأن جريمة مقتل مرافقي محافظ تعز كان هو مهندسها.

 

وفي الجلسة، حضر ثلاثة جرحى أصيبوا في مسرح الجريمة بطلقات نارية، وهم فيصل عبدالحكيم شمسان، وردمان عبدالرحمن شرف، وعبدالجبار أحمد عبدالحميد، وثبتت أسماؤهم بوثائقهم الثبوتية، على أن يتم سماعهم ضمن خمسة مصابين بجروح في الجلسة القادمة.

 

وخلال الجلسة، تم استعراض فيديوهات وصور المتهمين على شاشة العرض عبر جهاز بروجكتر، فيما قدم محامي المتهمين اعتراضه على ذلك، قائلاً: “من السهل دبلجة الصور”.

 

من جانبه، شدد محامي الضحايا على ضرورة حضور ناجي الشطاف مرة أخرى إلى المحكمة، واستجوابه، وسماع أقواله، وكذا عبده سعيد الزريقي، إضافة إلى بقية المتهمين في قتل الأشعري والذبحاني، حيث اتضح، خلال الجلسة، أن مسرح عملية القتل وقعت بين منزل الزريقي، وأمام مركز الأمين التجاري، كما قال محامي أولياء الدم.

 

وطالب محامي أولياء الدم المحكمة بإحضار بقية القتلة، منهم متهم يدعى “الخويل”، “ثبتت عليه الجريمة، واسمه ضمن قائمة المتهمين، وظهر بالصور المعروضة بشكل وهيئته وصفته، خلال استعراض الفيديوهات.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس