بلطجة وجبايات وانتقام .. سلطة الاخوان تعبث بـ "جبل حبشي " – وثائق

الخميس 12 نوفمبر 2020 - الساعة 07:34 مساءً
المصدر : خاص


 

كشفت وثائق ومعلومات حصل عليها " الرصيف برس " عن ممارسات تعسفية وعبث من قبل سلطة الاخوان بتعز ضد مديرية جبل حبشي.

 

المعلومات اشارت الى قيام سلطة الاخوان بتغيير شامل للمشائخ والعدول في عزل وقرى المديرية واستبدالهم بعناصرها تحت اسم" عقال "  ، وهو ما اثار رفضا واسعا في أوساط مشائخ والعدول.

 

وتجسد هذا الرفض برفعهم رسالة مفتوحة الى قيادات الدولة والحكومة والمحافظة ، عبروها فيها عن رفضهم لهذه الخطوة ، مؤكدين بأنهم غير قانونية لكون "العدول" هم في مقام العقال ومعتمدين بشكل رسمي من قبل مؤسسات الدولة.

 

وسخر مشائخ وعدول المديرية في رسالتهم من ان مصطلح " عقال " خاص بالأحياء في المدن وليس في القرى التي يتم اعتماد عدول لها ، مطالبين بإلغاء هذه الاجراء.

 

وكيل المحافظة عارف جامل من جانبه عقب على الرسالة بمخاطبة وكيل المحافظة لشئون الأمن والدفاع اللواء عبدالكريم الصبري لالغاء هذا الاجراء.

 

وكشفت وثيقة حصل عليها " الرصيف برس " عن توجيه للصبري الى مدير أمن المحافظة ومدراء المديريات بإلغاء إجراءات تعيين عقال وعدول في القرى والعزل.

 

مؤكدا على ما قاله مشائخ وعدول المديرية بمخالفة هذا الاجراء للقانون ، وكون تعيين العقال خاص بالأحياء في المدن وليس للقرى.

 

وفي وثيقة آخرى حصل عليها " الرصيف برس " ، كشفت عن فرض سلطة المديرية الذي يقودها الاخواني فارس المليكي لجبايات بالقوة على مالكي المحلات التجارية وكذا " البسطات " في سوق المديرية.

 

وتشير الوثيقة الى رسالة من ما يسمى "عاقل السوق " الى مديرية المديرية بأسماء من يرفض دفع هذه الجبايات ، ليوجه مديرية المديرية الى مدير الأمن بالمديرية بضبط المذكورين في رسالة العاقل.

 

مدير الأمن طه البركاني والذي تم تعيينه من قبل الاخوان خلفا للعقيد توفيق الوقار ، وجه بدوره بإصدار أوامر بضبط المذكورين في الرسالة.

 

مصادر خاصة أوضحت لـ " الرصيف برس " بان المدعو بشير عبد سيف وهو من عناصر الاخوان وأحد عناصر اللواء 17 ، تم تكليفه كعاقل للسوق من قبل مديرية المديرية لأخذ الجبايات وتقاسمها دون توريدها الى حساب المديرية.

 

والى جانب ما يفرضه العاقل المعين من مدير المديرية ، كشفت المصادر عن قيام مساعد مدير أمن المديرية المدعو / محمد العامري بفرض مبالغ مالية من المحلات و"البسطات" والاكشاك في السوق ، تحت ذريعة " تغذية لأفراد الأمن ".

 

وقالت المصادر بان العامري وعلى متن طقم تابع لإدارة الأمن اجبر مالكي المحلات والاكشاك على دفع هذه المبالغ ، مهددا من يرفضه باعتقاله وسجنه في إدارة الأمن.

 

المصادر أوضحت بان هذه الممارسات من قبل سلطات وقيادات الاخوان ضد أبناء جبل حبشي تأتي على خلفية رفضهم لعمليات تهريب المشتقات النفطية الى مناطق سيطرة مليشيات الحوثي.

 

وأكدت المصادر استمرار عمليات التهريب بإشراف من قبل قيادات المديرية الاخوانية ، وعلى رأسهم مدير الأمن المدعو طه البركاني ،الذي تقول المصادر بان حصل على مبلغ مليون ريال مقابل تسهيل مرور ثلاث مركبات كبيرة محملة بالمشتقات النفطية الى مناطق سيطرة مليشيا الانقلاب في البرح.

 

المصادر أشارت الى ان هذه التواطئ في عمليات التهريب تأتي رغم استخدام مليشيات الحوثي للوقود المهربة في تموين آلياتها العسكرية واستخدامها في الهجوم على الجبهات في مديرية مقبنة المجاورة لمديرية جبل حبشي.

 

jbl_jbshy twwwjyh_llsbry jbl_jbshy.jpeg1 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس