تعز.. لقاء موسع للمشائخ والأعيان تنديداً بجرائم الإنفلات الأمني بالمحافظة

الاربعاء 18 نوفمبر 2020 - الساعة 10:47 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 إستجابة للدعوة التي أطلقتها أسر ضحايا الانفلات الأمني يوم أمس الثلاثاء في محافظة تعز لحضور الاجتماع الموسع للمشائخ والوجهات الاجتماعية  والفعاليات المجتمعية والشبابية .

 

عقد اللقاء الموسع عصر اليوم الاربعاء بمحافظة تعز بعد تزايد ضحايا الانفلات الامني والذي راح ضحيته العشرات من ابناء المحافظة.

 

وأكد البيان الختامي، للقاء الموسع بأن محافظة تعز، تقف اليوم بمختلف شرائحها ومكوناتها ومناطقها من مشائخ واعيان وفعاليات مجتمعية وشبابية أمام تزايد عمليات القتل والاغتيالات والسطو والنهب والفوضى التي تسيئ لتعز وتاريخها النضالي.

 

 وأضاف البيان بأن مدينة تعز صامدة وهي رافعة للجمهورية و معلية لقيم الدولة ومؤسساتها ,, وتضرب في روح الحاضنة الشعبية التي سطرت آيات الصمود بفعل عطائها الوطني المتجدد.

 

وقال البيان أن تصاعد أعمال الفوضى والقتل وانتشار العصابات المنفلتة التي ينتمي معظم افرادها إلى بعض وحدات في الجيش والأمن للأسف قد أقلق السكينة العامة وزاد من معاناة تعز وضاعف أوجاعها وجعلها تعيش الامرين: مرارة الحصار والحرب ومرارة الانفلات وعبث السلاح المنفلت في ايدي العصابات

 

وحمل البيان الختامي القيادات النافذة بالتستر على هذه العصابات وافرادها التي جعلها تمارس نشاطها الاجرامي في السطو على الممتلكات وازهاق الارواح بطرق بشعة وبمأمن من العقوبة مسنودة بتستر النافذين وحمايتهم.

 

 وأشار البيان الختامي الى عجز السلطات عن الضبط ومحاكمة العصابات المسلحة الذي جعلها ترتكب العشرات من الجرائم خلال الفترة الماضية وبطرق وحشية والتي لم يكن آخرها اغتيال الطالب الشهيد "عبدالله أمين عبده سعيد" وتصفية  الشهيد الجندي الجريح "محمد المغربي" بطريقة وحشية في مستشفى الروضة دون مراعاة حرمة هذه الاماكن وخصوصيتها.

 

 وأكد ايضا البيان على ان هذه الاعمال لا تمت لقيم الدين والمجتمع والانسانية، بأي صلة، وشدد على ضروة ان يكون هناك دور للجهات المعنية وإجراءات رادعة وصارمة تعزز قيم الدولة وتعيد ثقة المواطن وتحقق الأمن للمدينة وتعيد الاعتبار لتعز وتضحياتها.

 

 وخرج البيان الختامي بجملة من القرارات نظراً للحالة التي تعيشها المدينة على المستوى الأمني والتي تنعكس بضلالها على مختلف نواحي الحياة بما وهي:

 

التأكيد على أن بسط الامن والاستقرار وضبط الاختلالات في المدينة هو اولوية يجب ان توجه اليه الأنظار وتتكاتف الجهود وتسخر له الامكانيات لضبط الانفلات الامني الحاصل.

 

رفض كل مظاهر الانفلات الامني والأعمال الإجرامية التي يرتكبها المطلوبون أمنيا من منتسبي الجيش والامن وغيرهم في مدينة تعز.

 

مطالبة القضاء و اجهزة الامن والجيش بإصدار قائمة بالمطلوبين امنياً في كل القضايا والجرائم والانتهاكات ,, بدون أي انتقائية او تمييز واتخاذ اجراءات سريعة وجدية في الملاحقة والقبض عليهم واحالتهم للجهات المختصة لمحاكمتهم واصدار الاحكام العادلة وتنفيذها ليكونوا عبرة ورادع لكل من تسول له نفسه العبث بأمن واستقرار المدينة.

 

مطالبة القيادة الشرعية باتخاذ اجراءات عاجلة لتقييم وضع المؤسسات الأمنية والعسكرية واجهزة القضاء ومعالجة الاختلالات والقصور فيها بما من شأنه ضبط الأمن وتحقيق العدالة.

 

 التأكد على أن من يتستر على قاتل أو مطلوب أمني سواء كان شيخ قبيلة او قائد عسكري فهو غريم لأبناء تعز, ولا تقل جريمته عن القاتل, ويجب محاكمته ومحاسبته.

 

التأكد على الدعم والمساندة لكل الجهود الأمنية الصادقة والجادة لتأمين المدينة، والقضاء على بؤر عصابات القتل والاغتيالات.

 

أهمية الحفاظ على النسيج الاجتماعي تحت راية واحدة هي تعز واهدافها في التحرير وبسط الامن ونبذ أي دعوات مناطقية او حزبية او فئوية تحت أي مبرر.

 

التأكيد على استمرار الفعاليات واتخاذ خطوات تصعيدية للمطالبة بتحقق المطالب بالقبض على جميع المطلوبين.

التأكد على ضرورة تشكيل تكتل حقوقي وقانوني لمناصرة وتبني كل قضايا الانتهاكات والمظالم التي تعرض لها ابناء تعز.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس