تاجيل الفصل في قضية الاغبري الى جلسة ثالثة بعد طلب محامي الجناة فرصة لتقديم أدلة أستئنافهم

السبت 21 نوفمبر 2020 - الساعة 11:31 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

قدم محامي المحكوم عليكم بقضية مقتل المجني عليه عبدالله الاغبري اليوم السبت ، طلب فرصة لتقديم أدلة إستئنافهم في القضية المنظورة أمام محكمة أستئناف العاصمة صنعاء الخاضعة لسلطة المليشيا 

 

قررت الشعبة الجزائية في محكمة استئناف العاصمة صنعاء الخاضعة لسلطة الحوثيين، عقد جلسة ثالثة الأسبوع المقبل للنظر في الحكم الابتدائي حول قضية مقتل "عبد الله الأغبري" الذي قضى في عملية تعذيب وحشية نهاية أغسطس الماضي.

 

وقالت مصادر قضائية في صنعاء إن القاضي "عبد الستار الشميري" قرر في جلسة اليوم السبت تأجيل الفصل في الطلبين المقدمين من المتهمين الأول عبد الله والخامس منيف مغلس بشأن استعراض الفيديوهات وإعادة تشريح جثمان المجني عليه.

 

حيث طلب القاضي "الشميري" من المحاميين المستأنفين إحضار أدلتهم وقراءة التقرير الملخص في الجلسة المقبلة المقرر عقدها في 28 نوفمبر الجاري.

 

كما أجلت الجلسة طلب فتح محل السباعي مسرح الجريمة الى الجلسة القادمة 2020/11/28 في شارع القيادة على مقربة من ميدان التحرير الشهير وسط العاصمة صنعاء.

 

وعقبت النيابة العامة ممثلة بالقاضي "جمال درهم" طلب عدم التعويل على ما جاء في رده على أوليا الدم بأن ما تم طرحه من محاميي الجناة المحكوم عليهم وما ورد في أستئنافهم وردهم وتعقيبهم لا يمثل مطعناً جوهرياً صريحاً يؤثر على سلامة وصحة الحكم الإبتدائي لان الحكم قد بني على أسباب سائغة وأدلة قاطعة.

 

وفي 17 أكتوبر الماضي، قضي حكم ابتدائي من أربع جلسات بإعدام خمسة متهمين قصاصا، وحبس سادس مدة عامين، في محاكمة مستعجلة، لاقت انتقادات شعبية واسعة لإغفالها الحق العام، فضلا عن عدم الافصاح عن دوافع وأسباب هذه الجريمة.

 

وكان منطوق الحكم الابتدائي قضي بإعدام المتهمين الخمسة: "عبد الله السباعي، وليد العامري، محمد الحميدي، دليل شوعي، ومنيف مغلس"، قصاصا رميا بالرصاص حتى الموت، بعد قتلهم المجني عليه ظلما وعدوانا.

 

في حين أدانت المحكمة المتهم السادس "عبدالله القدسي" بالتهم الموجهة إليه في البند الثاني من قرار الاتهام، وقضت بمعاقبته بالسجن مدة سنتين من تاريخ القبض عليه، بينما قضت المحكمة بفصل الدعاوى ضد المتهمين "عدنان السباعي" و"صدام السباعي"، ومحاكمتهم والحكم عليهم في رد مستقل، بعد انتهاء فترة النشر كفارين من وجه العدالة.

 

وبموجب منطوق الحكم، صادرت المحكة مضبوطات القضية، وإلزام المتهمين الخمسة بدفع مخاسير أولياء الدم بمبلغ 400 ألف ريال.

 

وكانت محكمة شرق صنعاء الابتدائية في الجلسة الثالثة، 10 أكتوبر الماضي، استمعت من الطبيبين الشرعيين "علاء الضبيعي" و"ماجد الحكيمي"، معدي التقرير الطبي، اللذين أكدا أن سبب وفاة المجني عليه هو نزيف في الدماغ، واسترواح هوائي في الجهة اليسرى من القفص الصدري، وتهتك في أنسجة العضلات، مستبعدين في ذات الوقت أن يكون سبب الوفاة قطع في أعلى الرسغ.

 

وحدد تقرير الطبيب الشرعي 790 عملية اعتداء بين ركلة، ولكمة وجلدة، ولطمة، كانت ظاهرة ومخفية في جسم المجني عليه. 

 

وفي 9 سبتمبر الماضي، أي بعد نحو 12 يوما على مقتل الأغبري، نشر نشطاء تسجيل مصور في غرفة صغيرة بمحل السباعي لبيع الهواتف النقالة يوضح عملية التعذيب الذي تعرض له الشاب على يد خمسة أشخاص تناوبوا على ضربه حتى فارق الحياة في 27 أغسطس الماضي.

 

ولاقى هذا الفيديو المسرب صدى واسع، دفع الاف اليمنيين للخروج في تظاهرات غاضبة تطالب بالقصاص من المتهمين والكشف عن دوافع التعذيب وتداعياته، بينما تعهدت السلطات العدلية الخاضعة لسلطة الحوثيين بإجراء محاكمة مستعجلة.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس