تصريحات مفاجئة لرئيس هيئة الأركان تجاه الانتقالي تنسف مشروعية حرب الاخوان في أبين

الاثنين 23 نوفمبر 2020 - الساعة 05:36 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

قال رئيس هيئة الأركان اليمنية اللواء صغير بن عزيز بان الخلاف بين الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي سوف يتم حله.

 

وأضاف بين عزيز تغريدات له على " تويتر " بان ذلك سيتم بجهود الرئيس هادي والسعودية  ، التي قال بأنها تبذل كل جهد في سبيل ذلك.

 

وأشار رئيس هيئة الأركان بأن الخلاف مع مليشيات الحوثي التي وصفها بمليشيات " حسن ايرلو " نسبة الى السفير الإيراني في صنعاء ، بأنه " لن يحل إلا بالقضاء على هذه المليشيات أو ترجع إلى صوابها".

 

هذه التصريحات المفاجئة تأتي على الرغم من تصاعد القتال بشكل عنيف مؤخرا بين قوات المجلس الانتقالي والقوات الاخوانية المحسوبة على الشرعية في جبهات ابين.

 

حيث شنت القوات المحسوبة على الشرعية والخاضعة لسيطرة الاخوان خلال الأيام الماضية عدد من الهجمات العنيفة تجاه مواقع قوات الانتقالي ، في محاولة منها للتقدم نحو عدن.

 

وتمكن قوات الانتقالي من احباط هذه الهجمات ، دفعت بإعلام جماعة الاخوان الى مهاجمة السعودية بشكل عنيف واتهامها بالتواطئ مع الانتقالي وإعاقة تقدم قوات الجيش لتحرير عدن ، حسب زعمها.

 

وتحدث اعلام الاخوان عن استخدام قوات الانتقالي لطيران مسيرة لاستهداف القوات في شقرة بدعم من الامارات وتواطئ من قبل السعودية ، وهي مزاعم تنفيها قوات الانتقالي وتعتبرها ذرائع لتبرير فشل مليشيات الاخوان باحراز أي تقدم على الأرض.

 

مراقبون ونشطاء اعتبروا بان هذه اللغة المهادنة من رئيس الجيش التابع للشرعية تجاه المجلس الانتقالي تثير الشكوك حول تبعية القوات التي تقاتل في ابين ضد المجلس الانتقالي.

 

مشيرين الى ان تصريحات بن عزيز المغايرة للتصعيد الحاصل في ابين والذي تقوده القوات المتمركزة في شقرة ، يدل على ان هذا القوات لا علاقة لها بقيادة الجيش الشرعية وغير خاضعة له.

 

مؤكدين بان تصريحات بن عزيز تعد نزع لشرعية القوات المتواجدة في ابين واظهارها كمليشيات تابعة لجماعة الاخوان ولا علاقة لها بالمؤسسة العسكرية الرسمية.

 

وقال المراقبون بانه رغم تفجر القتال في ابين منذ اكثر من عام ، لم يصدر عن قيادة الشرعية من الرئيس ونائبه او الحكومة او حتى قيادة الجيش أي تصريح رسمي يتبنى حشد القوات المتمركزة في ابين وتوجيهها نحو عدن.

 

كما لا تحظى اخبار المواجهات التي تشهدها جبهات ابين بأي تناول في الاعلام الرسمي او الاعلام التابع لجيش الشرعية على الاطلاق ، وهو ما يعني – كما يرى المراقبون – بان قرار المعركة في ابين يدار من اطراف خارج المؤسسات الرسمية للشرعية ومن قوى إقليمية كقطر وتركيا.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس