الامين العام المساعد للمجلس الانتقالي.. حريصون على إحلال السلام وإنهاء الحرب

الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 - الساعة 07:24 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

عقدت الدائرة القانونية بالأمانة العامة لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، اليوم الثلاثاء، بالعاصمة المؤقتة عدن، ورشة عمل خاصة بـ" الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، ومسؤولية المجتمع الدولي والتحالف العربي، بمشاركة عدد من الحقوقيين والباحثين والأكاديميين والنشطاء. 

 

 وعبر الأستاذ "فضل محمد الجعدي" مساعد أمين عام هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي في كلمته عن ارتياحه لعقد هذه الورشة التثقيفية حول البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة وعلاقته بالقضية الجنوبية. 

 

ونقل الجعدي للمشاركين تحيات الرئيس القائد "عيدروس قاسم الزبيدي" رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي.

 

وأكد الجعدي، أن المجلس الانتقالي حريص على أنهاء الحرب وإحلال السلام وذلك من منطلق قوته على أرضه وقوة شعبه المؤمن بالقضية الجنوبية ،ولا يضع البند السابع ذريعة لحسم الأمور كما يدعي البعض.

 

وحضر الورشة المحامية "نيران سوقي"، عضو هيئة رئاسة المجلس، نائب رئيس الجمعية الوطني، والدكتور "سهير علي أحمد"، والدكتورة "منى باشراحيل"، عضوتا هيئة الرئاسة. 

 

وأشار الجعدي إلى أن شعب الجنوب صامد على أرضه وموقفه ثابت تجاه استعادة حقه وتقرير مصيره.

 

وشدد الجعدي على ضرورة الخروج بتوصيات علمية وعملية تساعد على إنجاز المهام السياسية خصوصا في ظل الوضع الراهن والمحتدم الذي تجاوز فيه من يدعون الشرعية حدود العقل والمنطق وعرقلتهم الكثير من الاجراءات التي كان يجب تحقيقها من وقت أسرع.

 

من جهته أوضح الدكتور "صالح المرفدي" رئيس الدائرة القانونية عدداً من الحقائق حول تطبيق البند السابع والقانون الدولي والانساني ومماطلة الدول في تحقيق التزامتها ومنها إطالة أمد الحرب وعدم دعم الجنود ودفع مرتباتهم وعلاج الجرحى .

 

وأشار إلى أن الكثير من تلك الالتزامات  تحولت إلى مصالح لتلك الدول.

 

وأضاف الدكتور "المرفدي" أنه من حق شعب الجنوب أن يرفع الصوت عاليا في إطار القانون الدولي في الوقت الذي يعرف الجميع فيه أن لدى الجنوب ثروات تنهب ومالم يستعيدها وينال حقوقه، أو أن تفي الدول المعنية بالتزاماتها، فإن الشعب سيتحول الى نار لا تبقي ولا تذر .

 

ودعا المرفدي المجتمع الدولي إلى الوفاء بالتزاماته تجاه شعب الجنوب الذي لديه حقوق وعليه واجبات لكنه يؤدي واجباته ولا ينال حقوق.

 

وناقشت الورشة في يومها الأول عددا" من المحاور، أهمها دراسة تحليلية وقانونية حول مسؤولية المجتمع الدولي و"دول التحالف"، أمام الحرب في اليمن والفصل السابع في الأزمة اليمنية والمسؤولية تجاه حماية شعب الجنوب، ودور وسائل الإعلام في الوقاية من التعذيب والخطاب الإعلامي الموجه وغيرها من المحاور.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس