حكومة "الأطفال" تساند اعتداء محافظها "الاخواني" في تعز وتتوعد بـ "إجراءات حازمة"

الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 - الساعة 11:55 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

توعدت حكومة " الشباب والأطفال " بما وصفتها بإجراءات حازمة بعد اعتداء محافظها في تعز على حراسة مبنى المحافظة.

 

واندلعت يوم امس اشتباكات بين بين حراسة مبنى المحافظة ومرافقي المدعو / أيمن عبدالسلام رزاز المخلافي نجل رئيس الدائرة القانونية لحزب الإصلاح بتعز والذي فرض محافظ تعز للشباب والأطفال.

 

>>إقرا المزيد.. اشتباكات مع مرافقي محافظ تعز "للأطفال"  تفاصيل https://alraseefpress.net/?p=news_details&id=6169

 

حيث اطلقت حراسة "المخلافي" اطلقت النار على افراد حراسة المبنى بعدما رفضت دخوله الى المبنى مع المرافقين ، ما اسفر عن إصابة "المخلافي" وأحد مرافقيه بالإضافة الى إصابة احد افراد حراسة المبنى.

 

رئيس حكومة الأطفال محمد عبدالله جميع ، زعم تعرض "المخلافي" للاعتداء من قبل حراسة المبنى وعبر عن ادانته لذلك.

 

جميع تطالب بما اسماه رد اعتبار للمخلافي وللحكومة ، مهددا باتخاذ ما اسمها بـ " إجراءات حازمة جدا ".

 

هذا التهديد تكرر أيضا في بيان أصدره المدعو / عيسى العتواني والذي حمل صفة نائب مدير أمن تعز في حكومة الشباب والأطفال.

 

حيث طالب العتواني "الجهات المختصة استكمال الاجراءات القانونية بـهذا الصدد ومعرفة التجاوز الذي حصل من قبل بعض افراد حراسة المحافظة وتطبيق القانون في اقرب وقت".

 

مضيفا : اتضح ان هناك انتقائية في التعامل مع الوافدين للمحافظة من قبل الحراسة مالم سنقوم باجراءات حازمة وفقاً للقانون.

 

نائب مدير الأمن بحكومة الأطفال والشباب هاجم حراسة المحافظة وقال بأنها " تسمح لأصحاب الرتب و اصحاب السوابق بالدخول للمحافظة والعبث دون اي قيود".

 

وكانت الحادثة قد اثارة موجة من السخرية والانتقاد بين نشطاء المحافظة على مواقع التواصل الاجتماعي ، واعتبروها مؤشر لحالة الفوضى والاعتداءات التي تعيشها المحافظة.

 

مشيرين الى ان هذه الفوضى التي سببها عبث قيادات حزب الإصلاح ( الذراع المحلي لجماعة الاخوان في اليمن ) ، شهدت تطورا لافتا بدخول أبناء هذه القيادات المحمية من قياداتهم ومشاركتهم فيها.

 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس