تسرب نفطي يهدد بكارثة بيئية في شبوة وسط تجاهل من السلطة "الاخوانية"

الاربعاء 25 نوفمبر 2020 - الساعة 06:06 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

‏كشفت صورا متداولة عن كارثة بيئية في محافظة شبوة جراء تسرب نفطي من أحد الأنابيب المتهالكة والتي تنقل النفط من حقول الإنتاج الى ميناء النشمية.

 

وأدى تسرب في الانبوب الى غمر مساحات واسعة من الأراضي في مديرية الروضة بالنفط، ما يهدد بكارثة بيئية على الأراضي الزراعية مع خطر اختلاطه مع المياه الجوفية.

 

وأظهرت الصور حجم التسرب النفطي الذي تحول الى برك واسعة من النفط والزيت. 

 

ويربط أنبوب النفط المتهالك بين حقول الإنتاج في منطقة غرب غياذ وخزانات النفط في ميناء النشيمة ، وتديره الشركة اليمنية للاستثمارات النفطية والمعدنية وهي شركة حكومية.

 

ويأتي تسرب النفط جراء تهالك الأنبوب وقدمه حيث تم انشاءه عام 1987م ، وكذا جراء كثرة الاعتداءات واعمال التفجير التي تطاله من فترة الى أخرى.

 

ويقول المواطنون بأن التسريب مستمر منذ أسابيع دون أي تدخل من قبل الشركة او من السلطة المحلية في المحافظة الخاضعة لسيطرة الاخوان.

 

مؤكدين بان هذه التجاهل يؤكد عدم حرص هذه السلطات على حياة وممتلكات المواطنين ، وان ما يهمها هو استمرار تصدير النفط وحصد الأموال.

 

مختصون في البيئة طالبوا السلطات المحلية بسرعة إيقاف ضخ النفط في الأنبوب ، وبدء معالجة اضرار التسريب ، وعدم استئناف الضخ الا بعد صيانة الأنبوب.

 

مؤكدين الى وجود نسب تلوث في أغلب المناطق التي يمر فيها الأنبوب المتهالك ، وهو ما يهدد بكارثة بيئية قد تستمر آثارها لسنوات في حالة عدم توقف الضخ ومعالجة الوضع.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس