تعز .. لجنة المخفيين تدعو الأمم المتحدة زيارة مدينة تعز والتحقيق في جرائم الأخفاء القسري

الخميس 10 ديسمبر 2020 - الساعة 11:23 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

دعت لجنة المخفيين قسراً في بيان لها ،بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان، اليوم الخميس، المقرر الخاص في الأمم المتحدة لزيارة مدينة تعز والتحقيق في جرائم الاخفاء القسري.

 

وقال البيان، بأن سائر بلدان العالم يحتفلون باليوم العالمي  لحقوق الإنسان، الذي مثل اعتماده في مثل هذا اليوم من سنة 1948 حدثاً مفصليا في تاريخنا المعاصر ليصبح بذلك  مرجعيّةَ جامعة لكافة الدول في جهودها من أجل حماية كرامة الإنسان وصون حقوقه والتصدي لكافة أشكال انتهاكات حقوق الإنسان. 

 

وأضاف البيان، أنه في اللحظة الذي  تدخل الحرب في اليمن عامها السابع، تستمر معاناة عائلات كثيرة جراء عدم معرفتهم مصير أقربائهم المخفيين قسرا في مراكز الاحتجاز الرسمية وغير الرسمية التي تقع تحت سيطرة مختلف أطراف النزاع في اليمن.

 

وأكد البيان، التضامن الكامل مع عائلات المئات من المدنيين الذين احتجزوا تعسفا أو تم اختطافهم وإخفاؤهم قسرا؛ تارة بلا سبب وأخرى على خلفية تعبيرهم عن رأيهم، أو لانتمائهم السياسي، أو طبيعة عملهم، أو نشاطهم الحقوقي، أو معتقدهم الديني .

 

وطالب بيان لجنة المخفيين المجتمع الدولي التدخل لإيقاف الحرب باليمن وإحلال السلام المستدام ، وأنقاذ حياة المدنيين بسبب اتساع رقعة انتهاكات حقوق الإنسان .

 

كما طالب البيان اقالة كل القيادات العسكرية والأمنية بمحافظة تعز المتورطين في انتهاكات حقوق الإنسان.

 

وشدد البيان على ضرورة الوقوف امام التقرير السنوي  للمفوضية للامم المتحدة السامية لحقوق الإنسان الصادر في سبتمبر 2020 م، وإلزام الجهات المعنية التي تضمنها التقرير  بأتخاذ تدابير سريعة لانها السجون الخارجة عن القانون والكشف عن مصير المخفيين واطلاق سراحهم فورا ، واحالة من يثبت تورطه في قضايا جنائية الى القضاء .

 

ودعا البيان الى انشاء هيئة وطنية  للأختفاء القسري ، والاسراع بالتوقع على اتفاقية حماية جميع الأشخاص من الأختفاء القسري والسماح لفريق الخبراء الدوليين لزيارة اليمن والتحقيق في جرائم حقوق الإنسان . 

 

وتدعو لجنة المخفيين قسرا بتعز المقرر الخاص المعني  بالاختفاء القسري لزيارة مدينة تعز والتحقيق بشان جرائم الأختفاء القسري . 

 

وكل المثقفين والاعلاميبن والحقوقيين ومنظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية. ادانة جرائم الاختفاء القسري . كونها أسوأ حالات الانتهاك وهي انتهاك جوهري لحقوق الإنسان الأساسية وللقانون الدولي، ولا بد من التنديد العلني بها أينما كانت، ورفض أي حجج تساق لتبريرها. 

 

يذكر ان مليشيات حزب الاصلاح الجناح المحلي لجماعة الاخوان المسلمين باليمن المسيطرة على الجيش والامن وتملك السجون في الويتها والمدارس التي تحتلها وسبق ان تم تسير مسيرات ومظاهرات مطالبة الاصلاح باغلاق السجون الخاصة والافراج على المختطفين اللذين تم اخفائهم من ثلاث سنوات وحتى اليوم .


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس