حزب الإصلاح ودور "الحمل الوديع" للهروب من عبثه في المحافظات المحررة

الجمعه 11 ديسمبر 2020 - الساعة 12:19 صباحاً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

أطل حزب الاصلاح في محافظة تعز مجددا يمارس دور الحمل الوديع في محاولة دفن عبثه في المحافظات المحررة والتي لاتنتهي بمستوى الفساد الماهول داخل منظومة الشرعية وتنتشر كالسرطان الخبيث في الملف العسكري والأمني والسياسي والاقتصادي وحتى في اغتيال العملة المحلية.

 

حيث اشار في بيان صادر يوم الأربعاء 9 ديسمبر 2020 الى مواصلة  العملة المحلية تدهورها الحاد وفقدان قيمتها أمام العملات الاجنبية، وارتفاع السلع الاستهلاكية والأسعار، معربا عن "أسفه الشديد عن التجاهل الغريب من قبل الجهات المسؤولة".

 

وبالطبع لا يوجد جهات مسؤولة لا سيما في مدينة تعز أكثر من الحزب الذي يبتلع السلطة ويديرها من مقره في الضربة القريب من مقر المحافظة المؤقت بشركة النفط.

 

وقدم بيان حزب الإصلاح ست نقاط لانقاذ الوضع الماساوي الذي يحاصر معيشة المواطن اليومية ملخصها مطالبة الشرعية التي يختطف قرارها من القاعدة للهرم والتحالف ب"خطة انقاذ اقتصادية" و"تصحيح الاختلالات المالية والإدارة والخاصة برواتب الموظفين مدنيين وعسكرين" و"تنفيذ اتفاق الرياص بجدية" و وتصحيح"مسار دعم الجبهات" وهو الذي تاجر بكل تلك المطالب لسنوات.

 

في النقطة الاخيرة الخاصة بالجبهات قدم الاصلاح اعتراف هام لأسباب تعثر الملف العسكري نتيجة"عدم التحرك الجاد في كافة الجبهات لتحقيق نصر سريع وإنهاء الانقلاب وكل الاوجاع"، ولا أدل على ذلك من دور الإخوان في ادارة معركة تعز ووقف الجبهات مع الحوثي وفتح معارك داخلية مع كتائب ابو العباس ثم مع اللواء 35 مدرع ووصل الأمر الى اغتيال رجل الطلقة الأولى العميد ركن عدنان الحمادي قائد اللواء 35.

 

واستفرد حزب الاصلاح بقرار المؤسسة العسكرية والأمنية، واسند معظم المناصب القيادية لمدنيين لا علاقة لهم بالعمل العسكري والأمني والفساد الكبير وإهدار المال والسلاح والتي هي جزء من مخطط لاعاقة معركة التحرير وتحرير المحرر.

 

ووقف الإخوان خلف كل أداء لإعاقة توحيد الجبهة المقاتلة لمليشيات الحوثي الاجرامية وإرباك هذا الصف بالمناورات والحسابات الفصائلية الخاصة، وتجاوز لإعاقة عمل التحالف العربي والتخطيط لتشويه صورته وإظهاره بمظهر العاجز عن تحقيق نتائج على الأرض خدمة لاجندات غير وطنية .

 

وتسببت تشابك أجندات الإخوان وهيمنتهم على الشرعية في عرقلة متكررة لإعادة ترميم هذا البيت الوطني على أسس جديدة ووفق توازنات مغايرة منصفة لكل الأطراف، وفق اتفاق الرياض الذي مر عليه اكثر من عام وهو يراوح مكانه.

 

ويحاول حزب الإصلاح الهروب من سياسة عبثه في تغييب دور الشرعية باختطاف قرارها والعبث في المحافظات المحرره وربما حصر المعارك الداخلية بين عصابات المطلوبين امنيا والاقتتال في تعز تكفي لتظهر حقيقة سياسة "الحمل الوديع" أما خروقات المتواصلة للهدنة في ابين ومعسكرات قطر والحشد الشعبي قي تعز وشبوة وفساد النفط في مأرب والشراكة في تهريب الممنوعات الى صنعاء مع المليشيات الانقلابية هذه تحتاج لمجلدات مستقلة حتى يشاهد الشارع اليمني حقيقة عبث الاخوان.

 

 

وبعد ارتفاع اصوات الناس وقرب ولادة ثورة جياع تجتث جذور الفساد والعبث الاخوانية وكل تجار الحروب لخنق معيشتهم جراء انهيار اقتصاد للبلد وتهاوي العملة الوطنية، التي تاجروا بها وافسدوا بحق عائدات البلاد واداروا السوق السوداء في مناطق الشرعية تمام كما يفعل الحوثي في صنعاء لخرج حزب الاصلاح يردد مطالب الناس ويلوك الأوجاع في هروب مفضوح للهروب من التداعيات المعيشية والمجاعة الوشيكة في البلد الذي انهكه فساد حزب الاصلاح.

 

 وخلص بيان حزب الاصلاح إلى مطالبة الشعب في "الصمود والوحدة والتضامن والتكافل ونشر قيم الرحمة" دون أن يقر بحقيقة فشله الذريع وفساده الذي اطاح بالشرعية ووقف خلف الحرب الإقتصادية والتلاعب بسعر العملة في أقذر حرب على الإطلاق.

 

ولولا الولاء المركب وحسابات الإخوان الخارجية والتي هي أبعد ما تكون عن هم الوطن والمواطن اليمني البسيط الذي يعيش على الفقر والجوع والمرض، لما وصل الأمر الى هذه المآسي والتي تحتاج لوقف العبث في كل الملفات وليس محاولة التدليس والمغالطات بفقاعات وبيانات تؤكد مواصلة الوقوف في المنطقة الرمادية والا لصدر موقف من القيادة العليا لهم ويعتذروا لشعب عن كل الجرائم التي ارتكبوها والعبث الذي احدثوه في كل المناطق المحررة.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس