ظلوا حلفاء مع صالح ومثلوا الدولة العميقة وأنقلبوا عليه وشتموه وساروا ومازالوا بالبلاد الى الفوضى

السبت 12 ديسمبر 2020 - الساعة 05:27 مساءً
المصدر : الرصيف برس - متابعات


 

منذ تأسست حركة الأخوان في اليمن ظل الأخوان حلفاء رئيسين للرئيس علي عبدالله صالح وكانوا هم المقربين منه وتوغلوا في كل مفاصل الدولة ينخرونها ويعبثون بها لعشرات السنين .

 

وقال محللون ان اغدقهم صالح ومكنهم من مؤسسات الجيش وغيرها من المؤسسات مثلوا الدولة العميقة، وصفوا خصومهم السياسيين، وقادوا حركات الاغتيال السياسي للرموز الذي شعروا انها خطر عليهم وكانوا ينسبوها لصالح .

 

 واوضحوا انهم-جماعة الاخوان - كانوا ومازالو هم الدولة العميقة التي تمارس الفساد جهاراً وكونوا حزب القبيلة ليكون دولة وزرعوا الفوضى فخطوط كهرباء مأرب كانت جزء من لعبتهم وصيف 94 كانوا هم المهندس وثورة فبراير استخدموها ليكونوا امبراطوريتهم ودولة خلافتهم.

 

واشار سياسيون ان حزب الاصلاح بعد ان اشتد ساعدهم انقضوا على صالح واستخدموا رجال الدين في برأة الإختراع واشتروا الذمم وأدخلوا البلاد بالفوضى.

 

وذكر مراقبون ان تعز اصبحت تديرها جماعة الاخوان و تمارس انتهاكات يومية بحق خصومها وتدار المدينة من داخل المقر وتمثل النموذج السيء لصورة الاصلاح الجماعة الاخوانية اليمن .

 

واضافوا انها تمارس اشد الفساد وتحمي القتلة وتطارد خصومها السياسيين تحت مسمى النظام والجيش وهم اخترقوا مؤسسات الجيش والأمن واصبحوا يديرون المدينة .

 

واكد ناشطون انه في حال تمادي السياسيون في قول كلمتهم ستعصف باليمن وتحولها الا امارة نازية خاصة بها ، فقد نبذت في مصر وسوريا وليبيا وتونس لكنها لازالت تدلل في اليمن .

 

وطالبوا كل القوى لمواجهة مشروعها الخبيث الذي لايفكر الا في المصالح ويضلل المواطن بمتاهات ونكات الاضرعي والربع والقرني.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس