مدير عام اخواني يطلق اسمه على أحد شوارع مدينة التربة بتعز

السبت 12 ديسمبر 2020 - الساعة 07:16 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

استهجن مواطني مدينة التربة ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، من إطلاق اسم مدير مديرية الشمايتين عبد العزيز الشيباني اسمه على أحد شوارع مدينة التربة عاصمة المديرية .

وتباينت حدة ردود أفعال رواد مواقع التواصل الغاضبة والتي تراوحت بين السخرية والكوميديا السوداء والتعبير عن مشاعر الغضب لهذا السلوك الذي لا يقدم عليه حتى الرؤساء والملوك.

 

وتداول النشطاء صوراً للوحات علقت على أعمدة الإنارة في شارع بمدينة التربة بالشمايتين، حيث تحمل اللوحات صوراً شخصية حديثة لعبد العزيز الشيباني، وتحتها عبارة "شارع الأستاذ عبد العزيز الشيباني".

 

وقال أحد النشطاء في منشور له على "فيسبوك" أن الشارع الذي اختاره الشيباني ليطلق عليه اسمه، كان يسميه المواطنين سابقاً بـ "شارع القمامة" بسبب تكدس أكوام القمامة فيه، وأضاف ساخراً: أعتقد أن الشيباني لم يخطئ في شيء ولا يصح لومه، فقد أطلق الاسم الأنسب على شارع القمامة الذي قامت احدى المنظمات بتنظيفة ليحسبه المدير احدى انجازاته الذي يستحق عليه تغير الشارع باسمه.

 

نشطاء آخرون عبروا عن استيائهم وغضبهم الشديد من تصرف الشيباني والعقلية التي يحملها قيادي في موقع حكومي يتصرف في الملك العام، ومنها الشوارع، وكأنها ملك شخصي له، أو كأنه ورثه عن والده أو جده، او حزبه فيما عبر نشطاء آخرون عن عدم تفاجئهم بما فعله الشيباني، معتبرين أنه وحزبه  اساس الفساد، وقد بلغ الفساد في عهده حداً أزكم الأنوف.

 

واعتبر هؤلاء أن الشيباني، قد مارس خلال توليه منصب مدير عام مديرية الشمايتين أسوأ أشكال الفساد والنهب والعبث بمقدرات المديرية ومصالح أبنائها، مشيرين إلا أنه وبرغم ذلك، فإنه حظي ويحضى بدعم قوي من حزبه التجمع اليمني للإصلاح، لفساده الفاضح، بتقديم تسهيلات كبيرة لحزبه منها اوامر صرف مبالغ ضخمة ولمهام روتينه عادية لاتستحق ذلك الصرف من المال العام حساب المديرية، تمرير فساده المنظم توجيهات حزبية وتنسيق مع الاخواني الاخر وكيل المحافظة عبدالقوي المخلافي ، الاصرار على استمراره في منصبه بهدف العبث والتدمير، الذي يخدم حزبه الاصلاح والذي يعيش عليه ،ودون أن يلقى الردع اللازم من المواطنين المتضريين، ولذلك، فليس مستغرباً أن يُقدم على هذا السلوك المخزِ.

 

ويحظى الشيباني بدعم مطلق من حزبه "الإصلاح" سلطة الامر المتحكمة بالشرعية، والذي رفض كل  المناشدات والمطالبات بتغيير عبد العزيز الشيباني من منصبه كمدير عام لمديرية الشمايتين، والتي تعيش أوضاعاً متدهورة على مستوى الخدمات وتعاني حالة من الفساد والنهب المنظم لمواردها  التي تضاعفت خلال سنوات الحرب، التي ساهمت في ازدهار مدينة التربة اقتصادياً، بحيث أصبحت تتفوق في أهميتها الاقتصادية والجغرافية على عاصمة المحافظة، مدينة تعز.

 

يذكر أن الشيباني القيادي في التجمع الإصلاح، كان يعمل مقاولا واصدرت عليه محكمة في صنعاء احاكام خيانة أمانة و قضايا اخرة قبل ان يتولى هذا المنصب ليتسبب بفساده المالي وعبثه الإداري بالعديد من الأزمات والمشاكل والصرعات في مديرية الشمايتين، الأمر الذي أصبح يحظى وحزبه بسمعة سيئة لدى عموم  اليسطاء من المواطنين والموظفين والوجهاء، ورغم ذلك، فإن ولاءه وطاعته العمياء لأوامر وسياسات حزبه الذي يسيطر على مفاصل السلطة الشرعية قد أعطى الشيباني صك لشرعنة فسادة والحماية اللازمة من الإقالة أو المساءلة .

 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس