ملتقى أبناء اليمن في ماليزيا" يقيم حلقة نقاش بعنوان"الطلاب اليمنيين في الخارج" معاناة مستمرة

الاحد 20 ديسمبر 2020 - الساعة 10:32 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

أقام ملتقى أبناء اليمن في ماليزيا اليوم الأحد حلقة نقاشية بعنوان "الطلاب اليمنيين في الخارج "معاناة مستمرة" لنخبة من الطلاب المبتعثين في دول مختلفة ،عبر برنامج الزووم.

 

وفي بداية النقاش أستهلت الدكتورة "علا باوزير" رئيسة ملتقى أبناء اليمن في ماليزيا بالترحيب بضيوف الحلقة المتحدثين والضيوف جميعا مستعرضة جملة من معاناة الطلاب في الخارج وشددت على ضرورة إيجاد معالجات جذرية لقضايا الطلاب في الخارج وإنتظام صرف مستحقاتهم.

 

وشارك في الندوة قيادات طلابية من "11" دولة من مختلف دول العالم عبر برنامج زوم" وعبروا في مداخلاتهم عن أسفهم لما يعانية الطلاب في الخارج جراء عدم إنتظام مستحقاتهم معددين الحالات الإنسانية للطلاب والتي دفعت بعضهم إلى الإنتحار، كما عبر المشاركون عن ضرورة توحيد الصوت الطلابي تحت قضايا وأهداف محددة والنضال من أجل تحقيقها.

 

ولخصت الندوة قضايا الطلاب اليمنيين في الخارج في عدة نقاط والتي تم رفعها إلى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والتدريب المهني.  

 

وطالب الملتقى في الندوة حل مشكلة تأخر صرف الأرباع والرسوم حلاً جذرياً ، وضمان صرفها بانتظام بداية كل ربع.

وسرعة صرف المستحقات للأرباع المتأخرة ( الثاني والثالث والرابع 2020م) كاملة، وكذلك سرعة صرف الرسوم الدراسية السنوية للعام الماضي 2019/2020 والعام الحالي. 

 

وشدد الملتقى على ضرورة اعادة المنزلين من كشوفات الربع الاول 2020 وصرف مستحقاتهم، واعتماد المنحة المالية لطلاب الأزهر الذين حصلوا على مقاعد مجانية في مصر.

 

وأكد الملتقى على ضرورة اعتماد طلاب النفقة الخاصة ممن تنطبق عليهم الشروط ووضع آليات واضحة للإبتعاث واعتماد استمراريات موفدي الجامعات المستمرين بدراستهم لمرحلة الدكتوراه في كل الدول ، وكذلك استمراريات موفدي التعليم العالي.

 

كما طالب الملتقى اعتماد قرارات استمرارية موفدي الصحة من الاطباء المتواجدين ببلد الدراسة ومستمرين بدراستهم اكثر من عام في مصر والتخصصات النادرة في مختلف دول الإبتعاث واعتماد التمديد القانوني التلقائي للطلاب في العام الحالي، وخصوصا في ظل هذه الظروف.

 

وكذلك تمديد استثنائي لمن انتهت فترة التمديد القانوني مراعاة لتأثرهم بجائحة كورونا وصرف قيمة بدل الكتب وبدل الطباعة المقررة وفقاً للقانون واعتماد ربعين على الاقل كتعويض لفترة جائحة كورونا.

 

وطالب الملتقى عدم احتساب مدة جائحة كورونا من فترة الابتعاث اعتباراً من بدايتها حتى يتم السيطرة على الوباء واستئناف الدراسة في جميع دول العالم وتسهيل اجراءات الطلاب المبتعثين من الجامعات الغير واقعة ضمن سلطة الشرعية.

 

وتمنى الملتقى من وزارة التعليم التعميم للملحقيات والسفارات بالقيام بواجباتها وتذليل الصعاب وحل كافة الاشكالات التي تواجه الطلاب في الخارج وصرف تذاكر الخريجين وترتيب أوضاعهم عند العودة لنقل تجربتهم العلمية بما يخدم اليمن.

 

كذلك عمل حل لطلاب النفقة الخاصة الذي تضرروا من الأوضاع في اليمن ومن جائحة كورونا أيضا وعمل آلية واضحة لإعتماد الرسوم الدراسية للطلاب المبتعثين.

 

كما شدد الملتقى على ضرورة معالجة أوضاع الطلاب في باكستان وإعتماد رسوم دراسية لهم أسوة ببقية الطلاب في مختلف دول الإبتعاث وإعتماد بدل نشر أبحاث للطلاب اليمنيين جميعا مبتعثين وغير مبتعثين لتشجيع البحث العلمي لما من شأنه رفع إسم اليمن وإبراز كوادرها.

 

ويأمل ملتقى أبناء اليمن في ماليزيا أن تقوم وزراة التعليم العالي بمسؤوليتها بالوقوف الجاد أمام قضايا الطلاب في الخارج وعمل مصفوفة حلول عاجلة تضمن إنتظام صرف مستحقات الطلاب ومعالجة كافة قضاياهم وإستيعابهم بشكل منظم ومخطط بعد التخرج.

 

أدار الحلقة النقاشية التي أستمرت ساعتين المهندس معاذ الصوفي الرئيس الدوري رئيس اللجنة الثقافية لملتقى أبناء اليمن في ماليزيا.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس