ناشط مقرب من الاخوان يتهم قيادات أمنية بحماية عصابات سرقة في تعز

الاربعاء 23 ديسمبر 2020 - الساعة 06:57 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

أتهم إعلامي مقرب من جماعة الاخوان قيادات أمنية تابعة للجماعة بحماية عصابات سرقة في تعز.

 

وسرد الإعلامي محمد رشاد الخطيب في منشور له تفاصيل تعرض دراجته النارية للسرقة في مدينة تعز ، وعثوره عليها لاحقا في أحد المحلات بمدينة السمسرة مع عشرات الدرجات المسروقة.

 

وقال الخطيب بأنه ابلغ إدارة البحث الجنائي وإدارة الأمن بتعز التي وجهت إدارة الأمن بمديرية الشمايتين التي حركت حملة أمنية نحو المحل وقامت بالقبض على المتواجدين فيه من افراد العصابة مع 24 دراجة نارية مسروقة.

 

وأفاد الخطيب بانه تفاجأ عند قدومه الى إدارة أمن الشمايتين لاستلام دراجته النارية بأفراد العصابة يتناولون القات في حوش الإدارة مع افراد الأمن بشكل طبيعي.

 

مضيفا بان لم يعثر على دراجته من بين المضبوطات ، ما دفع بمدير البحث الجنائي بالمديرية الى الصراخ في وجه واتهامه بالكذب امام افراد العصابة بهدف فضحه بانه من قدم البلاغ ضدهم.

 

الخطيب كشف عن تواصله مع مدير الأمن بتعز العميد منصور الاكحلي واخباره بما حصل ، ليرد عليه بأنه لا علاقة له بما حصل وان عليه " تهدئة الأمور وحل القضية ".

 

مشيرا الى رده هذا جاء بعد إبلاغه بأن إدارة أمن الشمايتين قد أفرجت عن أفراد العصابة رغم ثبوت تورطهم بإعترافاتهم  بسرقة أكثر من ٣٠٠ دراجة نارية مسروقة من مدينة تعز خلال عام ٢٠٢٠م فقط واعترافاتهم بسرقة دراجته النارية.

 

مؤكدا بأن إدارة أمن الشمايتين رفضت إرسالهم الى إدارة البحث الجنائي في تعز ، لتعود العصابة الى ممارسة عملها في سرقة الدراجات النارية" والتي وصل سعرها حاليا لقرابة المليون ريال للدراجة.

 

الخطيب قال بأنه توصل بعد بحث عميق وتواصل واسع مع أغلب الضحايا الآخرين الذين تعرضوا لنفس الموقف ، وتواصله مع وزير الداخلية السابق أحمد الميسري ، الى تورط قيادات أمنية في تعز بالوقوف وراء عصابات السرقة.

 

حيث اتهم مدير الأمن بتعز والبحث الجنائي ومدرائهم ونوابهم في المديريات المحررة بتعز ، بالوقوف وراء عمليات السرقة وحماية العصابات التي تقوم بذلك.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس