تحرك دولي للانتقالي لاستكمال تطبيق اتفاق الرياض

الاربعاء 23 ديسمبر 2020 - الساعة 09:24 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

شهدت الساعات الماضية حراكا دبلوماسيا لقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي في الرياض ، بما يشبه حراكا سياسيا لاستكمال تطبيق اتفاق الرياض.

 

حيث التقى يوم أمس رئيس المجلس عيدروس قاسم الزُبيدي،في مقر إقامته بالعاصمة السعودية الرياض، السفير الصيني لدى اليمن السيد كانغ يونغ.

 

وبحسب الموقع الرسمي للمجلس فقد ناقش الزبيدي مع السفير الصيني مستقبل عمل الحكومة الجديدة وفرص دعم الاقتصاد والخدمات العامة وتطبيع الحياة وعملية السلام الشامل.

 

الزُبيدي أكد بأن تشكيل الحكومة تمثل محطة أساسية ضمن خطوات تنفيذ اتفاق الرياض، مشيراً إلى أن أمام الحكومة ملفات هامة ومحورية يأتي في مقدمتها معالجة الأزمة الاقتصادية، وتوفير الخدمات والرواتب وإعادة بناء مؤسسات الدولة وتوفير البيئة المناسبة لرفع المعاناة عن كاهل المواطنين.

 

منوها بأن هناك العديد من الخطوات اللاحقة التي يجب تنفيذها في إطار اتفاق الرياض، وأهمها إعادة تشكيل الهيئات الاقتصادية "الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة، والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، والمجلس الأعلى للاقتصاد".

 

بالإضافة إلى تشكيل الوفد التفاوضي المشترك للعملية السياسية الشاملة، واستكمال تعيين  محافظي محافظات الجنوب ومدراء أمنها، واستيفاء الترتيبات العسكرية والأمنية في شبوه ووادي حضرموت والمهرة، وفق ما نصت عليه بنود اتفاق الرياض.

 

وفي ذات السياق استقبل عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي رئيس وحدة شؤون المفاوضات ناصر الخبجي اليوم الأربعاء في مقر إقامته بالعاصمة السعودية الرياض، نائب السفير الأمريكي بالإنابة والمسؤول السياسي والاقتصادي في السفارة الأمريكية لدى اليمن السيد كريستوفر دويتش.

 

الخبجي أشار في اللقاء إلى ضرورة الإسراع في تنفيذ بقية بنود اتفاق الرياض، وفي مقدمتها تنفيذ البنود المتعلقة بتنظيم آلية تحصيل الموارد النفطية والجمركية والضرائبية وإيداعها في البنك المركزي بالعاصمة عدن لتعزيز قدرات الدولة وتيسير الدورة المالية، بما ينهي الأزمات المالية المتكررة التي تواجه البلاد، وحث الجهود لإعادة بناء مؤسسات الدولة.

 

 بالإضافة إلى تعيين محافظي المحافظات ومدراء أمنها وتنفيذ الترتيبات العسكرية والأمنية في بقية محافظات الجنوب، والتي نص عليها اتفاق الرياض، وكذلك تشكيل الوفد التفاوضي المشترك، وإعادة تشكيل الهيئات الاقتصادية المتمثلة في المجلس الأعلى للاقتصاد والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد والجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس