تداعيات الرفض الناصري لأداء القسم بالرياض .. الشرعية تتراجع والاصلاح يحاول انقاذ موقفه

الجمعه 25 ديسمبر 2020 - الساعة 10:41 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

تصاعدت داعيات حادثة رفضت وزير التنظيم الناصري بالحكومة السفر الى الرياض لأداء اليمين الدستوري في الرياض بدلا عن عدن.

 

وسجل التنظيم الناصري موقفا عبر وزير الإدارة المحلية حسين الأغبري ممثلة في الحكومة  أمس الخميس موقفا لافتا برفضه الصعود على متن الطائرة التي قدمت لنقل وزراء الحكومة من القاهرة الى الرياض.

 

واعلن الوزير الأغبري رفضه مخالفة اتفاق الرياض ، مصر على ان يكون أداء اليمين الدستوري في عدن كما ينص الاتفاق.

 

وكانت مصادر إعلامية قد اشارت الى ان ترتيبات أداء اليمين كان من المتوقع ان تتم مساء امس عقب وصول الوزراء من القاهرة ، قبل ان يتم الإعلان عن تأجليها الى أجل غير معروف.

 

ومساء اليوم ظهر رئيس الوزراء معين عبدالملك في لقاء له اليوم مع قناة " العربية " ، ليؤكد بان الترتيبات لا تزال جارية على إداء الحكومة لليمين الدستوري امام الرئيس هادي في عدن.

 

مشيرا الى ان التواصل مع الرئيس هادي لايزال يجري لأداء اليمين الدستوري في عدن خلال الأيام القادمة ، لافتا الى وجود ترتيبات أمنية في عدن من قبل اللجنة العسكرية التابعة للتحالف لعودة الحكومة وإداءها لليمين الدستوري امام الرئيس هادي. 

 

وجاء حديث معين بعد الجدل والاشادة الواسعة التي حظي بها موقف الوزير الناصري ، مع مهاجمة موقف باقي الأحزاب وعلى رأسها حزب الإصلاح ، وبعضها جاء من إعلاميين محسوبين عليه.

 

حيث أشاد الإعلامي المحسوب على الحزب انيس منصور موقف الوزير الناصري ، واصفا في منشور له على " الفيس بوك " باقي الأحزاب بانها " منبطحة " وعلى رأسها الإصلاح ، حد قوله.

 

هذا الانتقاد والهجوم الذي نال حزب الإصلاح ، دفع بعضو كتلته البرلمانية شوقي القاضي الى دعوة وزراء حزبه الى رفض أداء اليمين الدستوري خارج اليمن.

 

وطالب القاضي في منشور له وزراء حزبه الى الإصرار على أداء اليمين الدستوري أمام رئيس الجمهورية في عدن أو أي محافظة يمنية محررة. 

 

القيادية السابقة في حزب الإصلاح الفت الدبعي أشادت بموقف الوزير الناصري الذي رفض أداء اليمين الدستورية في الرياض في مخالفة صريحة لاتفاق الرياض الذي نص على أداء اليمين داخل عدن.

 

مؤكدة بأن اداء الوزير لليمين الدستورية في عدن سيكون قوة له ولأداء الحكومة مستقبلا.

 

مضيفا : الالتزام بالمرجعيات والاتفاقات هو السبيل الوحيد لبناء الدولة ..نحيي موقفه وندعمه.

 

الصحفي محمد الخامري سرد تفاصيل موقف رفض الوزير الناصري مرافقة الوزراء الجدد عبر الطائرة الخاصة التي ارسلت لهم ونقلتهم من القاهرة للرياض، مبرراً ذلك بأن اتفاق الرياض ينص على أداء اليمين الدستورية في عدن.

 

وفي التفاصيل قال الخامري بأنه انه تم دعوة جميع الوزراء الذين جيء بهم الأربعاء من عدن، والموجودين في مصر، وطلب منهم الحضور للسفارة اليمنية في القاهرة للتحرك بسيارات السفارة للمطار للمغادرة إلى السعودية لأداء اليمين الدستورية أمام الرئيس بالرياض.

 

مضيفا : حضر الجميع، وعند التحرك بالسيارات سأل الوزير الاغبري إلى أين ستنطلق الطائرة، فقيل له إلى الرياض، فقال لكن اتفاق الرياض يقول إلى عدن، ضحك السفير وبقية الوزراء وقالوا هذه شكليات ما تفرق.

 

وبحسب الخامري فقد رد الوزير بالقول : لكنها تفرق معي، لو تنازلت اليوم عن هذا البند سأتنازل غداً عن البقية، وسأستمر في تقديمها واسمي وتاريخي لايسمحان لي بذلك.

 

لافتا الى أنه ترك السفارة وخرج ، وحاول الحاضرون إثناءه بكل الطرق لكنه أصر على موقفه، وعاد إلى منزله بالقاهرة ، مختتما بالقول : انه المحترم في زمن الانذال.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس