اختتام الورشة التدريبية الخاصة بصناعة السلام ومناهضة خطاب الكراهية بتعز

الاربعاء 30 ديسمبر 2020 - الساعة 11:50 مساءً
المصدر : وضاح الصوفي


اختتم الأربعاء ، فعالية الورشة التدريبية الخاصة بتأهيل الصحفيين والصحفيات الشباب لبناء السلام ومناهضة خطاب وإعلام الكراهية في اليمن ، التي اقامها مركز مرايا الإعلام للتنمية يومي الثلاثاء والأربعاء في مركز الدراسات العليا بجامعة تعز.

 

جاءت فعاليات اليوم الختامي للورشة استكمالاً للجلسات التي بدأت يوم أمس الثلاثاء الهادفة لتمكين الصحفيين المشاركين في الورشة التدريبية من التمييز بين خطاب الكراهية وحرية التعبير واكسابهم مهارات التحقق وبناء قدارتهم في التصدي لخطاب الكراهية في اليمن.

 

" خطاب الكراهية الرقمية في اليمن وسبل مناهضته" تحت هذا العنوان انطلقت الجلسة الاولى من فعاليات اليوم، وخلال الجلسة تم التطرق لأشكال خطاب الكراهية الرقمية في اليمن عن طريق ضرب امثلة حية وواقعية.

 

وفي الجلسة الثانية التي كانت تحت عنوان " التحقق من الشائعات الإلكترونية المروجة للعنف والكراهية في اليمن ، تم توزيع المشاركين إلى عدة مجموعات واسند إليهم بعض الانشطة العملية من اجل المزج بين الجانب العملي والنظري وتمكينهم من استيعاب المفاهيم والمعارف التي تضمنتها الورشة.

 

وكشف الخبير الإعلامي الدكتور/ منصور القدسي في تصريح خاص لـ " الرصيف برس"  إن أهمية هذه الورشة النوعية تكمن في تأهيلها لشريحة اعلامية شابة حول إعلام السلام ومناهضة إعلام الكراهية لحمايتها من هوس الاستقطاب الحاد الذي يستهدفها ممولي ومالكي إعلام الحرب ليسهل توظيفها في نشر ثقافة العنف والكراهية وتأجيج حدة النزاع في اليمن وتقويض اي جهود لإنجاح عملية السلام في اليمن، كما تأتي استجابة للقرار الأممي 2250الخاص بتعزيز دور الشباب في بناء السلام.

 

مؤكداً ان النجاح الذي حققته الورشة ونظراً لأهميتها ومحتواها وتفاعل المشاركين فيها فقد تقرر تقسيمهم إلى مجموعات لعقد ورشات عمل منتصف الأسبوع القادم لتكريم المشاركين والخروج بتوصيات ومقترحات تسهم في صناعة إعلام السلام في اليمن والحد من تأثير خطاب وإعلام الكراهية.

 

وأشار القدسي أن مركز مرايا الإعلام للتنمية حديث التأسيس ودشن أعماله في هذه الورشة الهامة بجهد ذاتي، مشيراً إلى أن المركز سيواصل انشطته في تعزيز دور الإعلاميين الشباب من اجل بناء السلام والمناصرة الإعلامية في ضحايا الانتهاكات وتعزيز دورهم الإعلامي في مجال الحماية الإجتماعية للمرأة والطفل.

 

ومن جانب أخر تحدثت  " هند المجاهد " احدى المشاركات شارحتاً انطباعها فقالت أن فعاليات الورشة  ممتعة جداً وقد استفدت منها كثيراً واكتسبت الكثير من المعارف والمهارات الخاصة بصناعة إعلام السلام ونبذ خطاب الكراهية بالإضافة إلى ما تعلمناه بخصوص التحقق من صحة الوقائع او الصور التي تنشر في وسائل التواصل"

 

وتحدث المشارك " عمر التميمي "  قائلاً  استفدنا من هذا الورشة في  تنمية قدرتنا في صناعة إعلام السلام ونبذ خطاب الكراهية والتصدي له، شاكراً في نهاية حديثه الدكتور/ منصور القدسي على تنظيم هذه الورشة ، متمنياً تكرار مثل هذه الورش التدريبية التي نحن في أمس الحاجة إليها .


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس