تعز.. مليشيا الحوثي تداهم منازل سكان الحيمة وتعتقل العشرات منهم والشرعية تندد

الجمعه 08 يناير 2021 - الساعة 08:43 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

واصلت مليشيا الحوثي الانقلابية، قصف ومداهمة منازل المواطنين واعتقال العشرات منهم في منطقة الحيمة التابعة لمديرية التعزية بحجة البحث عن مناهضين لها شرق مدينة تعز .

 

وبدات حملة مليشيا الحوثي على منطقة الحيمة يوم الاربعاء الماضي، وتستمر حتى اليوم الجمعة، وسط قصف المنطقة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، بحسب ما أكدته مصادر محلية.

 

وفرضت مليشيا الحوثي حصاراً مسلحاً بعشرات الاطقم والمدرعات العسكرية حيث أستخدمت أكثر من 60 طقم ومدرعات ودبابات بعد ان استهدفتها بقصف مكثف بمختلف الاسلحة.

 

وجاء استمرار الميليشيات في عملية التنكيل غداة حملة مسلحة أطلقتها في قرى المنطقة، بذريعة البحث عن مطلوبين مناهضين لحكم الجماعة.

 

 حيث أكدت المصادر مطلعة، قيام عناصر الميليشيات بقطع شبكة الاتصالات عن المنطقة، بينما أسفر الهجوم عن مقتل وجرح 13 شخصاً بينهم نساء وأطفال.

 

فيما دعا ناشطون يمنيون قوات الجيش في محافظة تعز إلى التدخل لحماية المدنيين، عبر استكمال تحرير المحافظة من قبضة الجماعة الانقلابية.

 

وأكدت المصادر الرسمية أن ستة مدنيين على الأقل قتلوا وأصيب سبعة جراء القصف الحوثي الذي استهدف الأربعاء منازل المواطنين بمنطقة الحيمة بمديرية التعزية شرق تعز.

 

وقالت مصادر محلية، إن ميليشيات الحوثي قامت بقصف المنطقة الواقعة تحت سيطرتها بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، بعد حصارها بالأطقم العسكرية والعربات المدرعة ودبابة، وهو ما أسفر عن مقتل الطفل "أنور عبد الفتاح وعرفات دحان" واثنين آخرين، كما قتلت امرأتان، وأصيبت 7 نساء جراء القصف العشوائي».

 

وأضافت المصادر أن عناصر الميليشيات دهمت 18 منزلاً للمواطنين بمنطقة الحيمة، وفجرت منزلين، بينما تضررت منازل أخرى بسبب القصف الذي وصف بالعنيف.

 

من جانبها نددت الحكومة الشرعية بالهجوم الحوثي على سكان قرى منطقة الحيمة.

وأدان وزير الإعلام والثقافة والسياحة "معمر الإرياني" بأشد العبارات هذه الحملة ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران على أهالي قرية الحيمة بمديرية التعزية بمحافظة تعز، وقصفها منازل ومزارع المواطنين بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، والذي خلَّف قتلى وجرحى بين النساء والأطفال.

 

ويشار إلى أن الميليشيات الحوثية لا تزال تسيطر على مناطق واسعة شرق مدينة تعز وشمالها؛ حيث تتخذ من منطقة الحوبان مركزاً رئيسياً لإدارة انقلابها في المحافظة، بالتزامن مع استمرار حصارها للمدينة منذ أكثر من خمس سنوات.

 

وتشهد محافظة تعز مناوشات بين قوات الجيش والميليشيات الحوثية الانقلابية على خطوط التماس في محافظة تعز، يرافقها قصف مدفعي للمليشيات على أحياء المدينة، وهو ما تسبب في قتل وجرح العشرات من المدنيين مؤخراً.

 

وأفاد التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن "تحالف رصد" بأنه وثق 73 انتهاكاً وجرائم ضد الإنسانية ارتكبتها ميليشيا الحوثي بحق المدنيين والممتلكات والمنشآت، في ثلاث مديريات صالة والقاهرة والمظفر بمحافظة تعز خلال  ديسمبر ،تنوعت الجرائم بين القتل والإصابة وبين إلحاق أضرار جزئية وكلية بعدد 25 منشأة وممتلكات عامة، وفق ما ذكره تقرير التحالف الحقوقي.

 

من جانبه وثق "تحالف رصد" مقتل 11 مدنياً، وإصابة 37، جراء القصف المدفعي الذي شنته ميليشيا الحوثي من مواقع تمركزها شمال وشرق مدينة تعز، مستهدفة عدداً من المناطق المأهولة بالسكان ومنشآت حيوية، خلال الفترة المذكورة.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس