تزايد جرائم عصابات الاخوان بالسطو على الأراضي في تعز بتواطئ أمني وعسكري - وثائق

الاحد 10 يناير 2021 - الساعة 11:32 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

تزايدت عمليات السطو المسلح على أراضي المواطنين وأراضي الدولة من قبل العصابات المسلحة في مدينة تعز.

 

هذا التزايد يأتي مع الصمت الذي تبديه قيادات الجيش والأمن والخاضعة لسيطرة جماعة الاخوان تجاه هذه العصابات التي يقودها عناصر تابعة لهم ، صمت يراه الناشطون بانه تواطئ وتبادل مصلحة بين الطرفين.

 

احدث قضايا السطو المسلح التي تم الكشف عنها مؤخرا كانت ضحيتها عجوز السن مريم أحمد حمود المكاوي، (75عاماً) تخوض صراعا ضد مجاميع مسلحة تقودها قيادات عسكرية.

 

حيث تعرضت أرضية تابعة لها تقع في حارة الدار في منطقة بئرباشا غربي مدينة تعز الى السطو والنهب من قبل أولاد المقطري أحمد ومحمد سلطان وبحماية من قبل الاخواني والمقرب من سالم المدعو رامي الخليدي وهو أحد قيادات اللواء 17مشاه المسيطر عليه من قبل جماعة الاخوان والداعم الاساسي لعصابات نهب الأراضي وابتزاز المواطنيين.

 

وهو ما تثبته رسالة رسمية صادرة عن مدير الأمن العميد منصور الأكلحي الذي خاطب الخميس الماضي كل من قائد محور تعز اللواء خالد فاضل، وإلى قائد اللواء 17مشاة.

 

حيث أشار الأكحلي في الرسالة الى أن إدارة الأمن تلقت توجيه من محكمة غرب تعز يقضي بإيقاف العمل في الأرضية المملوكة للمواطنة مريم المكاوي حتى يتم الفصل في القضية ، وكذلك أمر قبض قهري بالمدعو أحمد سلطان المقطري وأخيه محمد.

 

مشيرا الى أن إدارة أمن المظفر باشرت بتنفيذ التوجيهات القضائية إلا أن المذكورين ومعهم جماعة مسلحة مكونة من أربعين مسلح مع طقمين يقودهم الخليدي اعاقوا وامتنعوا عن تنفيذ التوجيهات ورفضوا توقيف العمل.

 

وطالب مدير شرطة تعز من قيادة المحور ضبط المذكورين والجماعة المسلحة وإرسالهم إلى إدارة أمن تعز لإستكمال الإجراءات القانونية وإحالتهم للقضاء.

 

هذه القضية تعد واحدة من بين أكثر من الف قضية و شكوى مقيدة في أقسام الشرطة والنيابات القضائية في تعز، تتعلق بنهب الأراضي والممتلكات الخاصة، كما تشير مصادر إعلامية.

 

وفي سياق الاعتداءات والسطو اشارت مصادر محلية في مدينة تعز بتعرض أرضية تابعة لجامعة تعز من قبل افراد احد ابرز قائد عصابة مسلحة ويدعي حميد مدهش احد القيادات الاخوانية ضابط عسكري سابق.

 

وقالت المصادر بان عصابة المذكور قام بالسطو على اراضي جامعة تعز المخصصة لأعضاء هيئة التدريس بالجامعة الواقعة منطقة الدفاع الجوي.

 

مضيفة بان العصابة شرعت في البناء على الأرض ، في حين هددت هيئة التدريس في الجامعة بوقف العملية التعليمية احتجاجا على هذا الاعتداء.

 

هذا الاعتداء الذي يقوده القيادي الاخواني بحق أراضي الجامعة ، يأتي بعد كشف مواطنين عن اعتداء مماثلة يقوده نجله في منطقة " وادي التبدد " في المطار القديم بغرب تعز.

 

ونشر مواطنون صوراً تظهر الاعتداء على أراضي تم تخصصيها لبناء مرافق خدمية في المنطقة ، وتم السطو عليها وبيعها من احد القيادات العسكرية وهو المدعو/عبدالعزيز حميد مدهش نائب مدير أمن مديرية المظفر سابقا والمدعوم من قيادة اللواء 17مشاه المسيطر عليه من الاخوان.

 

لافتين الى ان المذكور قام بالسطو على هذه الأراضي وبيعها بقوة السلاح ،وبدعم وحماية من قيادة الاصلاح ، وعبر أطقم وسلاح اللواء 17.

 

وفي سياق اعتداءات عصابات السطو على الأراضي ، كشف المصور الإعلامي أحمد الباشا، عن تعرضه وأسرته، للتهديد بالقتل والتصفية، من قبل إحدى هذه العصابات في مدينة تعز.

 

وأوضح الباشا، وهو مصور بارز في مدينة تعز، ويعمل لدى العديد من الوكالات الإخبارية، أن جماعة مسلحة وأفراد منفلتين من الذين وصفهم بـ “متهبشي” (ناهبي) الأراضي في المدينة القديمة، حاولوا أخذ قطعة أرض مملوكة لأسرته، عبارة عن حوش باستخدام القوة.

 

وذكر الباشا، في منشور على صفحته في “فيسبوك”، نشره صباح أمس السبت، أن الجماعة المسلحة هددته وأسرته بالقتل، في حال تم منعهم من البسط على قطعة الأرض.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس