نائب رئيس مجلس الشورى المعين بقرار جمهوري اليوم : هادي متآمر ولا أؤمن بشرعيته

الجمعه 15 يناير 2021 - الساعة 10:53 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

اصدر الرئيس هادي مساء اليوم الجمعة عدداً من القرارات الجمهورية منها قرار بتعيين رئيس ونواب لمجلس الشورى رغم عدم انعقاده كما اقر بذلك القرار ذاته.

 

اللافت في قرار تعيين رئيس مجلس الشورى ونوابه ،وعين الاخواني عبدالله ابوالغيث في منصب نائب رئيس المجلس.

 

حيث عرف ابوالغيث بهجومه وانتقاده المستمر لشرعية الرئيس هادي منذ بداية الحرب ، وسبق وان نشر عدة مقالات هاجم فيها الرئيس هادي بشراسة ساخراً من شخصيته.

 

اشد هذه المقالات ، كان مقالات له نشره في يونيو 2016م اثناء عقد مفاوضات الكويت بين الشرعية وجماعة الحوثي ، تحت عنوان "لستُ مع الحوثي وصالح لكني لا أؤمن بشرعية هادي".

 

وفي المقال هاجم ابوالغيث الرئيس هادي بشدة قائلا بأنه "يتحمل وزر النصيب الأكبر من التداعيات التي مرت بها اليمن ولازالت تعاني منها حتى اللحظة ؛ إن لم يكن بسبب مؤامراته ولعبه الخاطئ بأوراق اللعبة بين قوى النفوذ المختلفة ؛ فبسبب عجزه وضعفه".

 

وأضاف ابو الغيث : هادي بكل المقاييس شخص ضعيف، باعتراف أنصاره قبل خصومه، وكان قد قضى سبعة عشر عاما قابعاً في الظل بدرجة نائب رئيس، وهو في حقيقة الأمر مجرداً من أي صلاحيات؛ اللهم إلا رئاسته للجنة الاحتفالات بالعيد الوطني للدولة.

 

 

 

  ويؤكد ابوالغيث بأن ما يدور من أحداث على الساحة اليمنية يثبت عجز هادي، مشيرا الى أن التفريط بشرعية هادي لا يعني "شرعنة سيطرة الحوثي وصالع على عاصمة الدولة ومعها العديد من المحافظات".

 

وفي المقال يقدم ابوالغيث رؤيته بالدعوة الى "التوافق على رئيس جديد، أو حتى نائب يتنازل له هادي عن صلاحياته ، بشرط أن يكون الرئيس الجديد قوياً ونزيهاً ومقبولاً من كل الأطراف الداخلية" ، أي جماعة الحوثي وصالح حينها.

 

كما يدعو ابوالغيث الى التوافق مع الحوثي وصالح على حكومة جديدة وبرلمان جديد.

 

مصادر سياسية اعتبرت قرار تعيين ابوالغيث في هذا المنصب رغم مواقفه من الرئيس هادي ، فضيحة كبيرة بكل المقاييس.

 

مؤكدا بأنها ذلك يثبت سيطرة جماعة الاخوان على قيادة الشرعية والضغط عليها لاستصدار قرارات لعناصرها والمواليين لها دون النظر الى مواقفهم من الشرعية.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس