استقبال حاشد للسلطان "عفرار" في سقطرى ينسف مخططات "الإخوان" وقطر

الجمعه 15 يناير 2021 - الساعة 11:27 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

احتشد الآلاف من أبناء جزيرة سقطرى، الخميس، لاستقبال السلطان عبدالله بن عيسى بن عفرار، في خطوة عكست إجماعاً شعبياً على شخص "عفرار" الذي يعد مرجعية سقطرى والمهرة.

 

كما عد الاستقبال الحاشد للسلطان "عفرار" رداً على محاولات جماعة الاخوان لشق الصف المهري والسقطري، والسيطرة على المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى الذي يرأسه السلطان عبدالله.

 

ويعد المجلس من أكبر الكيانات السياسية والاجتماعية التي تمثل أبناء سقطرى والمهرة ، وهو ما بدفع بجماعة الاخوان لشق المجلس بدعم من قطر وسلطنة عُمان ، لتوجيه ضد المجلس الانتقالي والتحالف.

 

حيث شهدت مدينة الغيظة عاصمة المهرة أواخر ديسمبر الماضي اجتماعاً اعدت له جماعة الاخوان تحت اسم المؤتمر التصحيحي للمجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى ، وتنصيب  السلطان محمد آل عفرار رئيسا للمجلس وهو من الموالين للجماعة.

 

السلطان "الإخواني" هاجم في كلمته التي القاها عقب تنصيبه في الاجتماع دور التحالف ، حيث قال بأن أولويات المجلس في هذه المرحلة هي طرد الاحتلال ( في إشارة الى تواجد القوات السعودية ) والحفاظ على سيادة المهرة وفقاً لحدود 1967.

 

كما خص في كلمته بتوجيه الشكر الى سلطنة عمان على ما قال بأنه " تقديمها للدعم لأبناء المهرة وسقطرى" ، في إقرار واضح على دعمها لهذه الخطوة.

 

ليأتي استقبال أبناء محافظة سقطرى للسلطان عبدالله بن عيسى بن عفرار رئيس المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى ، تأكيد على شرعيته ونسفاً لمحاولات الاخوان تنصيب أحد الموالين لها بديلا له.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس