"فن البذاءة".. أحقاد إخوانية تكرس شق نسيج المجتمع اليمني

الجمعه 22 يناير 2021 - الساعة 09:53 مساءً
المصدر : الرصيف برس - العين الإخبارية


 

دأبت ألسنة البذاءة الإخوانية على بث روح الكراهية والتحريض ضمن هجوم إعلامي مسيس وموجهة بخبث لشق نسيج المجتمع اليمني.

 

ودرجت الآلة الإعلامية لإخوان اليمن على انتهاج سياسية جديدة في الهجوم المكثف والموجهة بدقة لتشويه المجلس الانتقالي الجنوبي وكل خصومهم، وذلك عبر عديد أبواق تستخدم عناوين مختلفة تمس الاعتبار والكرامة الإنسانية والسمعة لأبناء المحافظات اليمنية الجنوبية.

 

وأثار مؤخرا فنان إخواني كوميدي بارز ردود فعل غاضبة واسعة النطاق في الأوساط اليمنية وثقافيا وسياسيا وشعبيا والحقوقية الدولية، والتي اعتبرته تحريض على الكراهية، فيما بدأت منظمة دولية بملاحقته قضائيا.

 

وظهر الفنان الإخواني "فهد القرني" في تسجيل مصور تم تداوله عبر مواقع التواصل وهو يوجه الاساءة المعلنة لفئة من الشعب اليمني بشكل فقد أخلاقيات الفن ورسالته السامية التي تدعوا للسلام وصون الحقوق والحريات الإنسانية.

 

وعمد القرني الذي يمثل أحد كبار القيادات الثقافية لإخوان اليمن إلى توجيه الإساءة المعلنة بالشتم والقذف والذم والقدح والاحتقار بألفاظ نابية تمس من كرامة كل اليمنيين والشعب الجنوبي خصوصا وشرفهم وعرضهم.

 

واستهدف "القرني" استفزاز القواعد الشعبية جنوبا خصوصا في العاصمة المؤقتة عدن وجرها للعنف ضمن أحقاد تغذي شق النسيج المجتمعي بأحياء أحقاد قديمة بين الشمال والجنوب وتجلى ذلك في تعميم إخواني مكتوب يكرس الإساءة المعلنة تداوله ناشطون يتبعون حزب الإصلاح الإخواني.

 

وتدارك المجلس الانتقالي الجنوبي خطورة الهجمة الإخوانية الإعلامية لاستفزاز القواعد الشعبية وجرها لقمع المشردين والنازحين الذين فروا من مليشيا الحوثي الإرهابية وخلق أزمة ثقة جديدة تعرقل الحكومة المعترف بها دوليا.

 

ودعا نائب رئيس هيئة المجلس الانتقالي الجنوبي، هاني بن بريك، الناشطين الجنوبيين إلى عدم الانجرار للاساءة الإخوانية وجرح الشعب في المحافظات الشمالية.

 

وقال بن بريك في سلسلة تدوينات على"تويتر": " أيها الناشطون الجنوبيون كنتم ولازلتم جيشا مهابا دك الباطل وأهله، أناشدكم لايجرنكم سفهاء الإخوان ببذاءتهم إلى جرح الشعب في الشمال".

 

وأشار القيادي الجنوبي البارز  أن ذلك هو مسعى ألسنة البذاءة الإخوانية، مؤكدا مخاطبا أنصاره "إن انتقدتم أحدا بينوا بالأدلة القاطعة، ولا يحملكم الغضب للسب والشتم، فأنتم أصحاب حق، وإن لصاحب الحق مقالا".

 

ملاحقة حقوقية وقضائية

ويغذي التسجيل المصور للفنان الإخواني خطاب الكراهية ويعد بمثابة سلاح خطير يؤجج الصراعات المجتمعية.

 

ووصفت المنظمة الدولية لحماية المدافعين عن حقوق الإنسان "فرنت لاين البريطانية" التسجيل المصور لفهد القرني أنه "فعل خطير ".

 

وأكدت أنها تقدمت بدعوة قضائية إلى النائب العام في كلاً من مصر والأردن واليمن ضده ليأخذ القانون مجراه وبأقسى عقوبة ممكنه لتحقيق الردع الخاص والزجر العام في هكذا قضايا.

 

وذكرت المنظمة في بيان وصل "العين الإخبارية" نسخة منه، أنها تلقت العديد من الشكاوي من مواطنين باعتبارها منظمة للدفاع عن حقوق الانسان وأن البلاغ القضائي المشترك يضعه ليتحمل مسؤوليته الكاملة أمام القضاء العادل جنائيا ومدنيا.

 

وأشار البيان إلى أن التسجيل المصور للقرني أفقده أخلاقيات الفن، وله تداعيات خطيرة وردود فعل غاضبة تنعكس على المجتمع كتعزيز لخطاب التحريض والكراهية بين المجتمعات والأهم من ذلك شق النسيج الاجتماعي في الشمال والجنوب.

 

وأوضحت المنظمة الدولية التي تركز على القضايا المجتمعية الناتجة عن غياب القانون ورصد انتهاكات النزاع، أن ردود الافعال الغاضبة قد تتحول لأفعال وسلوك خاطئة مستقبلاً نتيجة ما تضمنه التسجيل من تحريض وبث روح الكراهية في اوساط المجتمع.

 

وحملت المنظمة الفنان الكوميدي الإخواني كامل المسؤولية القانونية والمجتمعية لما يترتب على خطابه وتسجيله المصور من ردود الأفعال الغاضبة من مختلف فئات المجتمع نتيجة الإساءة والقذف والمساس بكرامتهم وشرفهم وأعراضهم .

 

أزمة إخوانية

يعكس فن البذاءة الإخوانية والتي كان آخرها القرني، أزمة حقيقة يعيشها التنظيم الإرهابي منذ فشله في عرقلة اتفاق الرياض وتعمده توجيه أبواقه لتسميم الأجواء السياسية والمجتمعية.

 

وحسب الناشط السياسي والمجتمعي اليمني، عمار القدسي، فإن الهجوم الأخير الذي شنه المدعو فهد القرني وما حمله من ألفاظ بذيئة تعكس الاضطراب الذي تعيشه قيادة الإخوان مع الإصرار على المضي في تنفيذ اتفاق الرياض من جانب التحالف العربي بقيادة السعودية.

 

كما أن "بذاءة الكوميدي الإخواني ضد نساء الجنوب تهدف الى تسميم الأجواء في الجنوب وعدن والدفع نحو خلق ردود أفعال طائشة ضد أبناء الشمال وهذا مستبعد وكل ذلك ضمن اطار تفجير المشهد وتعطيل تنفيذ اتفاق الرياض"، وفقا للناشط اليمني.

 

ومنذ ولادة المجلس الانتقالي كشريك فاعل في محاربة مليشيا الحوثي والتنظيمات الإرهابية لا سيما مؤخرا عقب تنازلات كبيرة قدمها لتنفيذ اتفاق الرياض، عمد الإخوان لاستفزازه واستهدافه بشكل ممنهج عبر تفريخ ثقله الشعبي أو الترويج لخطاب مناطقي من قبيل "القرويين" أو بإحياء نعرات صراع تاريخية.

 

وطبقا للقدسي في تصريح لـ"العين الإخبارية"، فإن تنظيم الإخوان الإرهابي يأمل من خلال التصعيد الإعلامي بتصريحات قياداته أو القيادات الموالية له أو مطابخه الإعلامية والفنية ضد الانتقالي تعويض ما فشلوا في إحرازه على الأرض بعرقلة اتفاق الرياض وذلك من خلال استفزاز قيادات وقواعد المجلس ودفعها إلى تصعيد مقابل.

 

وأوضح الناشط اليمني أن المضي في تنفيذ الاتفاق يعني خسارة الإخوان لنفوذهم داخل الشرعية وعلى محافظات الجنوب التي تشكل 90% من المناطق المحررة، وهذا يعني أن تواجدها السياسي في أي تسوية سياسية للأزمة سيكون ضعيفاً، بالإضافة إلى أن الاتفاق نص على تواجد الانتقالي في أي مفاوضات قادمة تخص هذه التسوية.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس