جدد رفضه للقرارات "الأحادية" .. الانتقالي يحذر من تحركات وتحشيد لمليشيات الاخوان في شقرة

الاحد 24 يناير 2021 - الساعة 07:05 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

جددت هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي تمسكها بموقفها المُعلن برفض القرارات أحادية الجانب التي أصدرها الرئيس هادي في الـ15 من الشهر الحالي.

 

جاء ذلك في الاجتماع الدوري لهيئة رئاسة المجلس ، عقدته اليوم الأحد، برئاسة فضل محمد الجعدي، القائم بأعمال رئاسة المجلس، نائب الأمين العام للأمانة العامة لهيئة الرئاسة.

 

وفي الاجتماع أكدت رئاسة المجلس تمسكها بموقف المجلس المُعلن والمتمثل بمنع تنفيذ أي قرارات على الأرض لا يتم التشاور المسبق مع رئاسة المجلس بشأنها لإصدارها وفقا لاتفاق الرياض.

 

داعية التحالف العربي لتحمّل مسؤولياته كجهة راعية لاتفاق الرياض الذي يمنح حكومة المناصفة كافة المهام لإدارة شؤون الدولة، وضرورة إلغاء القرارات الأحادية ووقف تكرار إصدارها أياً كان نوعها قبل التوافق عليها.

 

مشيرة إلى أن التفرد بإصدار مثل هذه القرارات ليس له هدف سوى افتعال المعوقات والدفع بالوضع نحو المواجهة لإفشال الاتفاق.

 

رئاسة المجلس الانتقالي كشف عن تحركات عسكرية وتحشيد من قبل مليشيات الاخوان في مدينة شقرة بأبين ، محذرة من خطورة ذلك.

 

حيث قالت رئاسة المجلس بان مليشيات الاخوان إعادت نشر قواتها في بعض المواقع الأمامية في الجبهة، التي كانت قد انسحبت منها سابقاً، وفقا لخطة التحالف لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض.

 

مشيرة الى مواصلة مليشيات الاخوان للتحشيد العسكري المستمر والممنهج باستقدام قواتها من المحافظات اليمنية، إضافة إلى القوات السابقة لإعادة المواجهة المسلحة، وقيامها بإعادة التحصينات التي تم إزالتها من قبل التحالف، وكذا فتحها لطرق التفافية جديدة لقواتها وصولا للمواقع المتقدمة في الجبهة.

 

هيئة رئاسة المجلس طالبت بإعادة نزول اللجنة السعودية ويشكل مستمر ومفاجيء لإزاله هذه الخروقات تجنباً لرد الفعل الذي لن يؤدي سوى لإضعاف الخيار السلمي لمعالجة الخلافات على الساحة الجنوبية وتحويلها لساحة حرب.

 

مؤكدا بان ذلك هو ما تسعى لفرضه مليشيات الاخوان في الجنوب لإفشال توجهات المجلس والعديد من القوى الوطنية الممثلة في حكومة المناصفة الرافضة لهذه التصرفات، والتي تتوافق مواقفها مع المجلس أيضا في منع صدور القرارات الانفرادية ومخاطرها على نجاح مهمة الحكومة وإعادة تحويل أبين والجنوب لساحة اقتتال من جديد.

 

وتطرقت رئاسة المجلس في اجتماعها إلى الأداء الإعلامي الرسمي، مشددة على ضرورة توجّه وزارة الإعلام والثقافة والسياحة لإعادة تجهيز مقرات قناة عدن الفضائية وإذاعة عدن ووكالة الأنباء.

 

مشدداً بأن ذلك يمثل أولوية عاجلة مطلوبة التنفيذ في هذه المرحلة، بالإضافة الى استعادة كوادر الإذاعة والتلفزيون وخبراء المهنة، لأداء دورهم في هذا المجال، والعمل على استعادة المرافق الأثرية والسياحية وإعادة جاهزيتها وبدء تشغيلها.

 

وأبدت هيئة رئاسة المجلس استعداد المجلس لتقديم أي تسهيلات لوزراء حكومة المناصف لمعالجة أي اشكاليات أو معوقات تعترض أدائهم لمهامهم ذات الأولوية في المرحلة أولاً بأول لما يخدم تنفيذ المهام المناطة بها واتفاق الرياض بشكل عام.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس