محور تعز " الإخواني " يهدد بتفجير الوضع في الساحل الغربي

الاحد 24 يناير 2021 - الساعة 11:52 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

شن الناطق الرسمي باسم محور تعز الخاضع لسيطرة الاخوان ، هجوماً عنيفاً ضد الامارات وقوات الساحل الغربي مهدداً بانفجار الوضع هناك.

 

ناطق المحور العقيد الاخواني / عبدالباسط البحر زعم في منشور له على " الفيس بوك " بوجود ما قال بأنها ممارسات مناطقية ضد أبناء تعز في الساحل الغربي من قبل القوات التي يقودها العميد طارق صالح.

 

البحر زعم بوجود انتهاكات بحق أبناء تعز بالساحل الغربي كالاختطافات والاخفاء القسري والبسط والنهب للاراضي، وتكميم الأفواه ومنع الحركة وتنقل المواطنين منها أو إليها.

 

ورغم اعتراف البحر بأن الأوضاع تبدوا في مناطق الساحل الغربي هادئة أو مستتبة ، الا انه شبه ذلك بانه "النار تحت الرماد والهدوء الذي يسبق العاصفة".

 

وأضاف ناطق المحور في تهديد غير مباشر بوصف الوضع في مناطق الساحل الغربي بانه " برميل ممتلئ بالبارود قابل للانفجار في أي لحظة وبأي صاعق تفجير وضد أي دخيل؛ مشاريع أو شخصيات أو دول".

 

وحاول البحر تبرير صمت ابناء تعز هناك بوجود " أصحاب المصالح الضيقة أو غير المشروعة والذين كان لهم مواقف مسبقة ضد الشرعية ووقفوا مع الحوثة وقاتلوا في صفوفهم؛ فهؤلاء تماهوا مع الوضع القائم، وبقوا على ارتباط مصلحي مع قوات طارق وحلف الامارات".

 

كما زعم ناطق المحور البحر في حديثه بوجود خلافات بين قوات الساحل الغربي ، مستغرباً عدم استغلالها من قبل الشرعية ، والتي تسيطر جماعته على القرار فيها. 

 

البحر ختم منشور بلغة حملة تهديداً غير مباشر بتفجير الوضع في مناطق الساحل الغربي ، حيث قال بأنه " ابناء ساحل تعز الشرفاء والوطنيين الاحرار" لن يسكتوا على استمرار الوضع.

 

مصادر مطلعة اعتبرت تصريحات البحر رسالة واضحة من قبل جماعة الاخوان بأنها ستعمل على اثارة المشاكل وتفجير الوضع في المناطق المحررة من الساحل الغربي.

 

وسخرت المصادر من مزايدات محور تعز الاخواني من الوضع الأمني في مناطق الساحل الغربي وحديثه عن الانتهاكات بحق المواطنين ، في الوقت الذي تشهد مناطق تعز الخاضعة للمحور بل في قلب المدينة المتواجد فيه مقر قيادة المحور في مدرسة بلقيس انفلات أمني لم تشهده في تاريخها.

 

وذكرت المصادر ناطق المحور بحجم جرائم القتل والاغتيالات التي تشهدها مدينة تعز بشكل شبة يومي أخرها كان يوم امس بمقتل احد عناصر المحور على يد مسلحين.

 

كما ذكرت المصادر بالجرائم التي ارتكبتها عناصر الألوية التابعة للمحور بحق المواطنين ، أشهرها كان مقتل المواطن محمد مهدي وهو أحد أبناء محافظة إب على يد عناصر من اللواء 17 في أغسطس الماضي بسبب مطالبته بمنزله المنهوب من قبل قيادة اللواء.

 

ودعت المصادر ناطق المحور الى الانشغال بتسليم نحو 400 مطلوب من عناصر الجيش والأمن متهمين بارتكاب جرائم بحق أبناء تعز ، بدلاً من الانشغال باواهام الجماعة عن الوضع في الساحل الغربي.

 

وأبدت المصادر استغرابها من حديث ناطق المحور عن الممارسات المناطقية في الساحل الغربي ، في الوقت الذي أقدمت فيه قوات المحور على طرد النازحين من أبناء المحافظات الشمالية والاعتداء عليه عقب سيطرتها على مدينة التربة ، بعد التحريض ضدهم واعتبارهم خلايا نائمة.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس