تزايد الاعتداءات على القضاة .. حرب "الإخوان" على العدالة في تعز

الاثنين 25 يناير 2021 - الساعة 09:59 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

مثلت حادثة اختطاف القاضي أحمد عبده قاسم أحدث حلقة في سلسلة الاعتداءات التي طالت القضاء تحت سلطة الاخوان في تعز.

 

واقدم مسلحون يوم أمس  الأحد على الاعتداء على اختطاف القاضي أحمد عبده قاسم قاضي محكمة غرب تعز الإبتدائية ونهب سيارته وما بحوزته من ملفات قضائية ووثائق.

 

وتسببت الحادثة في إعلان السلطة القضائية في تعز عقب اجتماع لها بيانها تعليق العمل في جميع محاكم ونيابات محافظة تعز.

 

هذه الحادثة تضاف الى قائمة طويلة من الاعتداءات التي تعرض لها القضاة في محافظة تعز الخاضعة لسيطرة الاخوان ، دون القبض على الجناة في أي حادثها منها ، رغم اضراب القضاة عن العمل لأكثر من مرة.

 

وتنوعت الحوادث بين الاعتداء اثناء العمل او اختطاف من المنزل او الاعتداء على الممتلكات الخاصة ، وكان الرابط بين أغلب ضحايا الاعتداء من القضاة هو عملهم في قضايا متهم فيها قيادات عسكرية او أمنية إخوانية.

 

" الرصيف برس " تتبع أبرز حوادث الاعتداء التي تعرض لها القضاة في تعز خلال الفترة الماضية ، والتي كان آخرها الاعتداء الذي حصل يوم أمس.

 

ففي الـ8 من أغسطس 2018م ، احرق مسلحون مجهولون السيارة التابعة للقاضي نشوان المجاهد رئيس محكمة التربة .

 

وفي الـ 14 من نوفمبر 2018م ، تعرض قاضي محكمة المواسط خالد العكر والموظفين في المحكمة، الى التهديد بالقتل من قبل مسلحين اقتحموا مقر المحكمة واجبروهم على الخروج منها تحت تهديد السلاح.

 

أكتوبر من عام 2019م تعرض القاضي بكيل القباطي القاضي بمحكمة غرب تعز الى الاعتداء والتهديد بالقتل من قبل المدعو / عزم نجل قائد مليشيات الاخوان العميد عبده فرحان سالم مستشار قائد المحور.

 

وجاء التهديد على خلفية الحكم الذي اصدره القاضي بكيل القباطي المتعلق بالأرضية الخاصة بعلي درهم العبسي في جبل الجهوري الذي قام نجل سالم بالبسط عليها بالقوة.

 

ويوم ٢٩ مارس 2020م، تم الاعتداء على المجمع القضائي باقتحامه بقوة السلاح من قبل نجل رئيس فرع جهاز الأمن السياسي في المحافظة، هشام عبدالواحد سرحان، وزميله خالد حركش، والاثنان أفراد في اللواء 170 دفاع جوي،و 22 ميكا، وتهديد القاضي المناوب لمحكمه غرب تعز، أنور المجيدي بالقتل.

 

وفي الـ 23 من فبراير 2020م تعرض منزل القاضي عبدالعزيز محمد راجح رئيس الشعبة المدنية بمحكمة استئناف تعز الى إطلاق الرصاص ورمي قنبلة يدوية في حوش المنزل من قبل مسلحين.

 

شهر ابريل من عام 2020م شهدت عددا من حوادث الاعتداء بحق القضاء ، ففي الأول من الشهر تعرض القاضي منصور القباطي قاضي المحكمة التجارية للاعتداء الجسدي والاختطاف من داخل منزله من قبل المدعو حكيم الصوفي أحد قادة مجاميع اللواء 170، ومسلحين تابعين له.

 

وفي ذات اليوم جرت محاولة اغتيال القاضي صلاح بجاش، رئيس محكمة المخا، اسفرت عن اصابته وإصابة مرافقه، ورئيس قلم التوثيق، إصابات خطيره، تم نقلهم إلى عدن لتلقي العلاج.

 

وسبق هذه الحادثة بأيام تعرض القاضي / عبدالأله الشميري - مدير مكتب رئيس هيئة التفتيش القضائي ؛ للاختطاف مع سيارته من خط الضباب بغرب مدينة تعز.

 

وفي الـ 11 من ذات الشهر قامت مجموعة مسلحة باطلاق النار على منزل القاضي محمد السروري رئيس محكمة غرب تعز ولاذت بالفرار ، وجاءت الحادثة عقب حملة تحريض ضد القاضي والقضاء.

وفي رمضان الماضي تعرض منزل رئيس محكمة الاستئناف القاضي أحمد الحمودي لاطلاق وابلا من الرصاص من قبل مسلحين لاذو بالفرار دون تحرك من السلطة المحلية والأمن .

 

وأواخر سبتمبر 2020م ، أقدم المدعو عرفات علي منصور المخلافي أركان حرب كتيبة الإحتياط التابعة للمحور ، على اقتحام مقر النيابة العامة بتعز حاملا لسلاحه الآلي.

 

واقتحم المخلافي مقر النيابة باحثاً عن القاضي نشوان القاسمي عضو النيابة ، متوعدا بقتله على خلفية إصداره امر بالقبض عليه.

 

في الـ 23 من نوفمبر الماضي أحرق مجهولون سيارة أمين سر محكمة شرق تعز القاضي " إبراهيم أحمد المجيدي" في حي الروضة وسط مدينة تعز.

 

الـ 7 من يناير الماضي نجا القاضي فضل الكمالي / قاضي الجزائي بمحكمة جبل حبشي من محاولة اغتيال ، حيث اطلق مسلحون مجهولون النار على سيارته، نتج عنها إصابة بعض من مرافقيه، أحدهم إصابة خطرة.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس