المعلمي يدعو المجتمع الدولي للوقوف بحزم تجاه انتهاكات مليشيا الحوثي

الاربعاء 27 يناير 2021 - الساعة 07:51 مساءً
المصدر : الرصيف برس - وكالات


 

دعا مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة عبدالله المعلمي، اليوم الاربعاء، مجلس الأمن الدولي إلى الوقوف بحزم تجاه انتهاكات مليشيا الحوثي الإرهابية، لقرارات المجلس ذات الصلة، وعدوانها المتكرر تجاه الشعب اليمني وأراضي المملكة وسكانها. 

 

وأشار المعلمي، إلى أن حكومة المملكة تُحمل المليشيا الحوثية الإرهابية التابعة لإيران مسؤولية تداعيات الأزمة اليمنية ومفاقمة الوضع الإنساني في اليمن.

 

ولفت، في كلمة السعودية بجلسة مجلس الأمن حول الوضع في الشرق الأوسط، إلى أن مليشيا الحوثي فضلت المصالح السياسية الضيقة على مصلحة الشعب اليمني وأمن واستقرار المنطقة، خدمة لمصالح النظام الإيراني التوسعية،

 

وقال المعلمي: "تدين السعودية العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف مطار عدن تزامناً مع وصول الطائرة التي تقل أعضاء الحكومة اليمنية الجديدة، كما تدين المحاولة الإرهابية لاستهداف قصر المعاشيق".

 

وأضاف أن هذه الأعمال الإرهابية لا تستهدف الحكومة اليمنية فقط، وإنما تستهدف آمال وتطلعات أبناء اليمن ومحاولة لإفشال اتفاق الرياض الذي اتخذه اليمنيون طريقاً لتوحيد الصف وعودة الحياة الطبيعية والأمن والاستقرار والوصول إلى حل سياسي شامل في اليمن.

 

وأكد دعم المملكة لجهود المبعوث الأممي للوصول للحل المنشود القائم على المرجعيات الثلاث "المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني اليمني وقرار مجلس الأمن 2216. لوقف إطلاق النار بشكل كامل والبدء بعملية سلام.

 

وأشار الى أن المملكة تواصل مساعيها الحثيثة لرفع معاناة الشعب اليمني الشقيق ودعم الاقتصاد اليمني، مقدمةً عدداً كبيراً من المبادرات والإجراءات لدعم وتعزيز الوضع الاقتصادي والإنساني في اليمن، إذ بلغ إجمالي ما قدمته المملكة لليمن منذ بدء الأزمة حوالي 17 مليار دولار".

 

وحذر المعلي، ان إيران مازالت تشكل خطراً كبيراً على الاستقرار في المنطقة بما في ذلك اليمن، وقد أسهم تدخلها باليمن بشكل مباشر في عرقلة جهود الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي،".

 

وتابع:  "فقد قدمت ايران جميع أنواع الدعم لمليشيا الحوثي الإرهابية من أجل إثارة الفتن وزعزعة أمن واستقرار المنطقة، وخير دليل على ذلك تعيينها شخصية عسكرية تنتمي إلى الحرس الثوري الإيراني سفيراً لها لدى المليشيا الحوثية الانقلابية، في انتهاك صارخ لقرار مجلس الأمن 2216 والقوانين الدولية ذات الصلة والأعراف الدبلوماسية".

 

ودعا إلى تعاون أطراف المجتمع الدولي لمعالجة الخطر الذي تشكله سياسات إيران على الأمن والسلم الدوليين، بمنظور شامل لا يقتصر على برنامجها النووي فحسب، بل يشمل أنشطتها التوسعية والعدوانية بما في ذلك دعمها العسكري واللوجستي للمليشيات الإرهابية ووقف نشاطاتها التي تهدد أمن واستقرار المنطقة في اليمن وسوريا ولبنان وغيرها من الدول العربية، مشيراً إلى أن عدم التصدي لذلك سيشجع إيران على المضي قدماً في سياساتها الهدامة.

 

وجدد التاكيد على ان المملكة، تؤمن بمبدأ الحوار وحل المشكلات والنزاعات بالطرق السلمية، مشدداً على ضرورة أن تكون دعوات الحوار منسجمة مع وقف فعلي للتهديدات والأعمال العدائية.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس