لواء "طوق عدن" .. تحرك للانتقالي في مواجهة تحركات الاخوان لاستهداف العاصمة

الاربعاء 27 يناير 2021 - الساعة 11:27 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

كشف المجلس الانتقالي الجنوبي عن تحرك جاد على الأرض لمواجهة التحركات والتحشيد المليشياوي لجماعة الاخوان في تعز وأبين نحو العاصمة المؤقتة عدن خلال الأيام الماضية.

 

هذا التحرك تجسد في الزيارات التي قام بها اليوم قائد لواء "طوق عدن" بقوات الدعم والاسناد التابعة للمجلس الانتقالي للنقاط الأمنية المحيطة بالعاصمة المؤقتة عدن.

 

وتعد الزيارة أول ظهور إعلامي لهذا التشكيل الأمني الذي تم تشكيله قبل أيام بقرار من قائد الوية الدعم والاسناد العميد محسن الوالي ، بتشكيل اللواء وتعيين المقدم ناجي اليهري قائداً له.

 

وزار اليهري اليوم عدد من النقاط الأمنية في محافظة لحج والمحيطة بعدن وتعد مداخل لها ، حيث زار كل من نقطة رأس عمران بصلاح الدين ونقطة مفرق الوهط ونقطة مصنع الحديد ونقطة الرباط شمال العاصمة عدن التي تعد من أهم النقاط الرئيسة .

 

وأشاد اليهري بما حققه الجنود طيلة الفترة الماضية من انجازات رغم ظروف انقطاع المرتبات تمثلت في منع عمليات التهريب من ” المخدرة والسلاح” وضبط عناصر إرهابية وخارجين عن القانون.

 

مشددا على ضرورة رفع اليقظة الأمنية والتعامل بحس أمني رفيع مع الداخلين العاصمة عدن وخاصة القادمين من مناطق سيطرة الحوثيين ، بحسب الخبر الذي نشره المركز الإعلامي التابع للألوية الدعم والاسناد.

 

وقال المركز بأن لواء حزام طوق عدن قوة أمنية تنتشر في النقاط الرئيسة في مداخل ومخارج العاصمة عدن وتشكل سياج أمني لحماية العاصمة من اي اعتداءات ومنع تسلل العناصر الإرهابية عبر الصحاري المحيطة بها .

 

تشكيل هذا اللواء جاء كرد فعل من قبل المجلس الانتقالي الذي حذرت قياداته مؤخراً التحركات والتحشيد الذي تقوم بها القوات الموالية لجماعة الاخوان في محافظتي أبين وتعز ، نحو العاصمة المؤقتة عدن.

 

الأحد الماضي كشف هيئة رئاسة المجلس في اجتماع لها عن تحركات عسكرية وتحشيد من قبل مليشيات الاخوان في مدينة شقرة بأبين ، محذرة من خطورة ذلك.

 

قالت رئاسة المجلس بان مليشيات الاخوان أعادت نشر قواتها في بعض المواقع الأمامية في الجبهة، التي كانت قد انسحبت منها سابقاً، وفقا لخطة التحالف لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض.

 

مشيرة الى مواصلة مليشيات الاخوان للتحشيد العسكري المستمر والممنهج باستقدام قواتها من المحافظات اليمنية، إضافة إلى القوات السابقة لإعادة المواجهة المسلحة، وقيامها بإعادة التحصينات التي تم إزالتها من قبل التحالف، وكذا فتحها لطرق التفافية جديدة لقواتها وصولا للمواقع المتقدمة في الجبهة.

 

وفي ذات السياق حذر الصحفي الجنوبي صلاح بن لغبر من ما اسماه مخطط يهدف الى السيطرة على الشريط الساحلي لمحافظة أبين ، من خلال السيطرة على مدينة أحور التي لا تزال تحت سيطرة الانتقالي.

 

حيث قال بن لغبر بأنه "سيتم افتعال مشاكل أمنية في أحور لتبرير تحرك القوات ومعظمها من عناصر القاعدة الذين كانوا في مأرب والبيضاء".

 

وكشف بن لغبر عن تجهيز قوات كبيرة يقودها الارهابي لؤي الزامكي ستتحرك الى احور للسيطرة على طول سواحل المنطقة الى شقرة ، ضمن خطة تسيير خط تهريب الى صيرة ومعاشيق ، وتشمل ارسال فريق اغتيالات على راس مهامه اغتيال معين عبدالملك ، حد قوله.

 

في حين حذر القيادي بالمجلس الانتقالي الجنوبي وضاح بن عطية من التحشيد الذي يقوم به محور تعز الخاضعة لسيطرة الاخوان ، محذرا من خطورة هذا التحشيد على الملاحة الدولية.

 

وقال بن عطية بان "محور تعز الخاضع للإخوان يقوم بالتحشيد نهاية جبال الحجرية على مشارف مناطق باب المندب ، مضيفاً بأن ذلك " بهدف تهديد الملاحة الدولية بالتزامن مع ضغط مليشيات الحوثي على المقاومة بالساحل الغربي".

 

وكان " الرصيف برس " قد كشف في وقت سابق عن تحركات إخوانية للوصول الى الخط الساحلي الرابط بين عدن وباب المندب ، عبر استغلال طريق جديد قام الأهالي بشقه في تعز كبديل عن طريق هيجة العبد.

 

حيث قيادات مدنية وعسكرية إخوانية اجتماعا سرياً مؤخرا في مدينة التربة جنوبي تعز ، ناقش كيفية استغلال الطريق الجديد الذي بين مديرية الشمايتين في تعز ومديرية المضاربة ورأس العارة في لحج ، ويصل الى الطريق الساحلي الذي يربط بين عدن والساحل الغربي.

 

كما ناقش الاجتماع خطوات تجميع ما يسمى باللواء الرابع دفاع ساحلي ، وهو أحد الألوية التي تنوي جماعة الاخوان انشاءه وزرعه على الشريط الساحلي الرابط بين باب المندب وعدن.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس