صناعة الفوضى والمليشيات .. تقرير لجنة الخبراء يدين دولة "الإخوان" بتعز

الجمعه 29 يناير 2021 - الساعة 10:14 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

بشكل لافت ، ركز تقرير لجنة الخبراء التابعة لمجلس الأمن الأخير على الأحداث التي شهدتها تعز خلال العام الماضي وانتهت بفرض جماعة الاخوان سيطرتها على المناطق المحررة من المحافظة بالكامل .

 

حيث أشار التقرير الى المعارك التي شهدها ريف تعز بين عناصر من اللواء 35 ومحور تعز العسكري بعد تعيين عبد الرحمن الشمساني قائدا للواء الخامس والثلاثين.

 

وقال التقرير بأن تعيين عبد الرحمن الشمساني ، القائد السابق للواء السابع عشر ، كقائد جديد للواء الخامس والثلاثين ، وما شهده من خلاف مرير ،" اعتُبر على أنه توطيد لهيمنة الإصلاح على ماتبقى من الجيش في تعز".

 

ولفت الفريق الى انه يرى بأن تأثير أي حزب سياسي في المجال العسكري قد يضعف تماسك القوات المناهضة للحوثيين. 

 

التقرير أورد عدد من الانتهاكات التي شهدتها تعز خلال الفترة الماضية، والتي قد تمثل إدانة دولية لسلطة الاخوان في تعز.

 

حيث قال بأن العديد من القادة والمسؤولين شاركوا في عمليات الاستيلاء غير القانونية وأنشطة أخرى غير قانونية مع الإفلات من العقاب ،مشيراً الى أن الفريق تلقى معلومات بشأن 58 منزلاً للمدنيين استولى عليها أفراد ينتمون إلى الألوية 17 و 22 و 170 بالقوة في أعمال تبدو واسعة النطاق ومتكررة. 

 

وتحقق الفريق من خمسة من المنازل التي تم الاستيلاء عليها بالقوة ؛ وفي حالة واحدة قتل صاحب منزل على يد أفراد مرتبطين باللواء السابع عشر المحتل ، ( في إشارة الى مقتل المواطن محمد مهدي في منطقة الدفاع الجوي أواخر أغسطس الماضي).

 

كما اكد التقرير توثيق اللجنة لحادثة تورط غزوان المخلافي ، الضابط في اللواء 22 ميكا (وابن شقيق القائد السابق للواء صادق سرحان) ، في عدة عمليات قتل في تعز ، لافتا الى حادثة مقتل الطفل ايهم 11 عاماً في أغسطس 2020 ، على يد غزوان واتباعه.

 

وقال الفريق بأنه حقق في حالتين من حالات القتل خارج نطاق القضاء داخل مستشفيات في تعز على يد أفراد من الجيش - واحدة في مارس 2019 في مستشفى الثورة والأخرى في نوفمبر 2020 في مستشفى الروضة.

 

بالإضافة الى توثيق الفريق لتوقيف واختفاء قسري وتعذيب للناشط رضوان الحاشدي، الذي كان المدير السابق للمكتب الإعلامي لكتائب أبو العباس ، وقال بأنه هناك أدلة تشير إلى أن الاعتقال مرتبط بما يعتقد معارضة قوات الإصلاح في تعز.

 

ولفت الفريق الى توثيقه لثلاث حالات للصحفيين احتجزتهم قوات الأمن السياسي في تعز بعد إبداء آراء تنتقد الجيش، كما وثق الفريق حالة صحفي واثنان من المدافعين عن حقوق الإنسان تلقوا تهديدات بسبب عملهم في تعز.

 

التقرير سلط الضوء على حوادث الاعتداء والتهديد على أعضاء السلطة القضائية في تعز ، حيث قال بأن الفريق حقق في إحدى حالات الاعتقال والاحتجاز التعسفيين ، وحالة أخرى للاعتداء ، وثلاث حالات لتهديدات مباشرة ، بما في ذلك حالة باستخدام الأسلحة ضد أعضاء السلطة القضائية في تعز.

 

مضيفا بان ذلك يأتي كمحاولة للحد من استقلالهم وإقناعهم بعدم التحقيق أو المقاضاة في قضايا محددة ، مؤكدا بان ذلك يقوض قدرة القضاء على العمل والمساهمة في الإفلات من العقاب، ويؤثر هذا على حق الضحايا في الانتصاف القانوني الفعال.

 

واتهم التقرير قوات الجيش (والخاضعة لسيطرة الاخوان ) بأنها تستغل الغياب التام لسيادة القانون في المحافظة.

 

التقرير افرد مساحة واسعة للحديث عن المليشيات التي انشأها القيادي الاخواني حمود سعيد المخلافي وأعلن عنها في 8 كانون الأول / ديسمبر 2019م.

 

حيث اعتبر الفريق "إنشاء هذه القوات المسلحة من غير الدول كتهديد للاستقرار في تعز " ، وقال بأنهم شاركوا "في بعض من أسوأ الحوادث الاقتتال الداخلي في مدينة التربة في عام 2020م.

 

وقال التقرير بأن الفريق يحقق في مصادر تمويل جهود التجنيد التي يقوم بها المخلافي والتي أكد بأنها غير قانونية ، مضيفا بالقول :" ويرى الفريق أنه من غير المرجح أن يأتي التمويل من دولة عضو في التحالف" ، في إشارة الى قطر.

 

ولفت الفريق الى أن " قوات الحشد الشعبي المسلحة التابعة للواء السابع عشر في تعز في عامي 2018 و 2019م قاتلت مجموعة مسلحة إلى جانب المحور العسكري ضد قوات أبو العباس.

 

اللافت في التقرير هو ما كشفه عن لقاء تم في مدينة المخا في يوليو العام الماضي بين العقيد طارق صالح وقائد اللواء الخامس حماية رئاسية العميد عدنان رزيق (احد القيادات العسكرية الاخوانية في تعز).

 

وقال التقرير بان الطرفين اتفاقا في اللقاء الذي تم بحضور القائد الإماراتي "أبو همام" ، على انفراج رسمي للتوتر بينهما ، وأشار التقرير الى اتهام محور تعز بأن قوات حراس الجمهورية التابعة لطارق قد دعمت من يقاتلهم في تربة منتصف عام 2020 ، وهو ادعاء تنفيه قوات حراسة المقاومة ، بحسب التقرير.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس