تأييد واسع لحملة سعودية ضد التطرف.. وأزهري: "إخوان الشياطين"

الجمعه 29 يناير 2021 - الساعة 10:53 مساءً
المصدر : الرصيف برس - متابعات


 

حرب دعوية متواصلة تشهدها السعودية لمحاربة التنظيمات الإرهابية حيث بدأت تفعيل حملة "الخوارج شرار الخلق"، للتوعية من خطر تنظيم الإخوان وتحصين المجتمع من أفكارهم.

 

وتستهدف الحملة التي دشنتها هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، التحذير من خطر الخوارج الجدد؛ مثل جماعة الإخوان، وتنظيمات داعش والقاعدة والنُصرة، وغيرها ممن سلك دربها.

 

وأشارت الحملة إلى أن تلك الجماعات مهما تغيرت أسماؤها فهم على عقيدة الخوارج الذين "سفكوا الدماء وانتهكوا الأعراض وسَبَوا الأموال ونشروا الفوضى".

 

جماعة إرهابية منحرفة

ووفقا للموقع الرسمي لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، عرفت الحملة، جماعة الإخوان بأنها "من الفرق المعاصرة للخوارج"، وزادت بوصفها: "جماعة خارجية إرهابية منحرفة عن منهج أهل السنة والجماعة ومن رحمها خرجت جماعات إرهابية متطرفة".

 

وتابعت: "جماعة الإخوان تقوم على عدم العناية بالتوحيد، وتكفير حكام المسلمين ومجتمعاتهم، والسعي إلى الوصول للحكم وإسقاط الحكومات، وإثارة الفتن والثورات في الدول، ووصف المجتمعات الإسلامية بالجاهلية".

 

وعقب إطلاقها، قوبلت الحملة بتفاعل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، وسط ترحيب بالحملة وأهدافها.

 

إشادة أزهرية بالحملة

وفي تعقيبه، أشاد عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، محمود مهنا، بحملة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر للتوعية ضد جماعة الإخوان التي وصفها بـ"إخوان الشياطين".

 

وقال مهنا، نائب رئيس جامعة الأزهر السابق فرع أسيوط (جنوب)، في حديث خاص لـ"العين الإخبارية": "ما أساء إلى الإسلام منذ بعثته إلى اليوم إلا الخوارج، والإخوان الذين فهموا الدين الإسلامي فهما عقيما، وشوهوا صورته في العالم".

 

وفي هذا الصدد، شدد على أنه "لا يوجد في الإسلام إخوان أو جماعات، أو فرق، أو أحزاب؛ لأن ديننا دين واحد اسمه الإسلام، ونبينا واحد وقبلتنا واحدة"، واستدل بقول الله تعالى: "من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً كل حزب بما لديهم فرحون".

 

وطالب بـ"ضرورة تأهيل الشباب تأهيلا علميا صحيحا وتحصين المجتمع ضد الأفكار الهدامة والمنحرفة".

 

وحيا عضو هيئة كبار العلماء، المملكة السعودية على جهودها في مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف من خلال حملات (الخوارج شرار الخلق) وغيرها.

 

تحذيرات من خطر الإخوان

والخميس، أطلق أحمد بن عبدالله زعلة، محافظ صامطة (تقع جنوب غرب السعودية)، في مكتبه، الحملة التوعوية التي تنفذها الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على مستوى المملكة.

 

واستمع محافظ صامطة، خلال استقباله رئيس فرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمحافظة الشيخ أحمد محمد مطمي شريفي، أمس، إلى شرح عن الحملة وما تتضمنه من فعاليات وجولات ميدانية وبرامج لتوعية وتحذير أفراد المجتمع بخطر الخوارج، وجماعة الإخوان الإرهابية، والسرورية، والقطبية، وجماعة التكفير والهجرة، وتنظيم القاعدة، والجماعات المنحرفة والضالة، وإبراز جهود المملكة في مكافحة الإرهاب.

 

كما أطق عبد الله العسكر، محافظ الجبيل، بمقر المحافظة، أمس، فعاليات الحملة التوعوية "الخوارج شرار الخلق.

 

​كما فعلت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمحافظة عنيزة بمنطقة القصيم حملتها التوعوية "الخوارج شرار الخلق"، وهو ما تكرر بمحافظة المخواة غرب المملكة.

 

وحول حملة (الخوارج شرار الخلق) وأهدافها، قال الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند في تصريحات سابقة: "إن من أعظم الواجبات المتحتمات على جميع المكلفين اجتماع الكلمة ووحدة الصف، والسمع والطاعة لولاة الأمر بالمعروف، فإن ذلك من أعظم أصول أهل السنة والجماعة، وهي وصية النبي صلى الله عليه وسلم لأمته قال عليه الصلاة والسلام: (أوصيكم بتقوى الله والسمع والطاعة)". 

 

وتأتي الحملة بعد أكثر من شهر من بيان لهيئة كبار العلماء في السعودية أكدت فيه أن جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية لا تمثل منهج الإسلام.

 

وأضافت هيئة كبار العلماء، أن جماعة الإخوان المسلمين تتبع أهدافها الحزبية المخالفة لهدي ديننا الحنيف، وتتستر بالدين وتمارس ما يخالفه من الفرقة وإثارة الفتنة والعنف والإرهاب.

 

وطالبت هيئة كبار العلماء الجميع بالحذر من هذه الجماعة وعدم الانتماء إليها أو التعاطف معها.

 

وتأتي تلك الجهود الدعوية التي تنظم في مختلف مناطق السعودية ضمن استراتيجية شاملة، تستهدف توجيه ضربة قاضية لفلول تلك الجماعة الإرهابية، واجتثاث جذورها.

 

كما تأتي تلك الجهود في الوقت الذي نوه فيه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في تصريحات له قبل أيام بجهود المملكة في مكافحة آفة الإرهاب والتطرف، مبرزا النجاحات التي حققتها في هذا الصدد، مؤكدا في الوقت نفسه، أن المملكة "ستستمر في مواجهة أي مظاهر وتصرفات وأفكار متطرفة".


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس