قيادي حزبي موالي للإخوان اختطفه الأمن .. مخلفات الإمامة تحكم تعز

السبت 30 يناير 2021 - الساعة 10:24 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

شن قيادي حزبي هجوماً حاداً ضد سلطات الأمر الواقع التابعة لجماعة الاخوان في تعز ، على خلفية اختطافه من قبل إدارة الأمن.

 

حيث كشف رئيس فرع حزب اتحاد القوى الشعبية في تعز عبدالله حسن خالد عن قيام إدارة الأمن باختطافه من احد شوارع مدينة تعز.

 

وقال في منشور له على " الفيس بوك " بان اختطافه جاء للضغط على نجله لتسليم نفسه لإدارة الأمن ، معتبرا ذلك عودة الى نظام الرهائن الذي كان يسلكه نظام الأئمة.

 

حيث قال : نحن نقاتل مخلفات الإمامة، وتفاجأنا اليوم بأن مخلفات الإمامة هي التي تحكمنا في تعز.  

 

مضيفا : فالإمامة كانت في الماضي تأخذ رهائن بدلاً عن متاعب البحث عن الجاني ، والحوثي يأخذ رهائن في الحيمة ، واليوم إدارة عام شرطة تعز تأخذني من الشارع رهينة.

 

رئيس فرع الحزب هاجم بشكل غير مباشر القيادات الأمنية بتعز بالقول :إننا في حقيقة الأمر نأسف أشد الأسف بأنا اوكلنا أمرنا لغير أهله ، لأناس يفتقرون إلى الإخلاص في العمل والكفاءة في الأداء والشرف في الممارسة.

 

واصفاً السجن في إدارة الأمن بانه " زريبة حيوانات" ، وأضاف : السجون لديهم تفتقر لأبسط الخدمات لا نظافة ولا حمامات ولا مياه ، رائحة البول والغائط تفوح من كل أرجاء الإدارة والسجن . 

 

رئيس فرع حزب اتحاد القوى الشعبية أقر في منشوره بدفاعه عن سلطة الاخوان في تعز ، معلناً عن أسفه لقيامه بذلك.

 

حيث قال : نأسف أشد الأسف على تلك الأيام التي قضيناها دفاعاً عن هذا الخبال أو الخواء ، وقد أدركنا  بأننا مازلنا بلا دولة وفشلنا في تقديم نموذج محترم يعمل كمنظومة مؤسسية تحترم نفسها وتحترم الدستور والقوانين والمجتمع .

 

وأواخر يوليو من العام الماضي شهدت مدينة تعز اشتباكات بين مجاميع مسلحة من مليشيات الاخوان وأخرى يقودها المدعو ابوذر نجل رئيس فرع اتحاد القوى الشعبية عبدالله حسن خالد، على خلفية مصادرة احد قيادات مليشيات الاخوان لشحنة سجائر مهربة تابعة له.

 

وتم مصادرة الشحنة من قبل المدعو عبده الصبري أحد قيادات مليشيات الاخوان ، ويومها وجه رئيس فرع اتحاد القوى الشعبية مناشدة الى رئيس فرع الاصلاح بتعز عبدالحافظ الفقيه ووهيب الهروي احد قادة مجاميع الاخوان بالتدخل وإرجاع الشحنة المهربة.

 

وكشف خالد في مناشدته لقيادات الإصلاح بأن "الصبري" تم اطلاق سراحه مؤخرا من السجن المركزي والاستعانة به ضمن الحملة الأمنية التي توجهت مؤخراً إلى التربة.

 

رئيس فرع اتحاد القوى الشعبية حذر في مناشدته قيادات الإصلاح من تجاهلها ، مهددا بان هناك "من هم متشوقون للنزول والانتقام غصباً عنا " ، وهو ما فجر الخلاف بينه وبين جماعة الاخوان التي برر خالد في كتاباته لاعمال مليشيات الجماعة الاعوام الماضية.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس