تعقيدات حوثية لموظفين الداخلية بغرض إزاحتهم وإحلال الآلاف من عناصرها بدلاً عنهم

الخميس 04 فبراير 2021 - الساعة 07:43 مساءً
المصدر : الرصيف برس - متابعات


 

فرضت مليشيا الحوثي، على الموظفين في المحافظات الواقعة تحت سيطرتها من منتسبي وزارتي الدفاع والداخلية، الالتزام بالدوام بدون راتب، أو الفصل النهائي من وظائفهم، في مسعى منها لإحلال عناصرها بديلاً عنهم.

 

وتحدثت مصادر متطابقة، عن وضع مليشيا الحوثية منتسبي الدفاع والداخلية، أمام خيارين، الدوام بدون راتب أو الفصل النهائي من الخدمة.

 

وقالت المصادر، إن المليشيا الحوثية تعمل على إحلال المئات من عناصرها المنخرطين فيما يسمى اللجان الشعبية بدلا عن الموظفين الرسميين في العديد من مؤسسات الدولة الخاضعة لسيطرتها، ضمن خطة شاملة تسعى قيادة المليشيا لتنفيذها.

 

وطبقا للمصادر، فإن مليشيا الحوثي، بدأت من اليوم الخميس، بتشكيل لجان أمنية وعسكرية لمراجعة كشوفات الموظفين وإسقاط الغائبين والمنقطعين منهم، من غير الموالين لها.

 

ومن ضمن إجراءات التضييق على الموظفين، أفادت المصادر، أن المليشيا الحوثية أصدروا توجيهات بتعقيد المعاملات، ونقل موظفي الأمن من مؤسساتهم إلى مؤسسات أخرى لإجبارهم على ترك وظائفهم.

 

وقالت المصادر، إن المعاملات تتطلب إجراءات معقدة وتستمر لفترات طويلة، لا يستطيع الموظفين القيام بها في ظل عدم صرف رواتبهم، خصوصاً القادمين من مناطق ومحافظات بعيدة، يضطرون إلى توقيف المعاملات والعودة إلى مناطقهم، وهو ما أعطى الحوثيين فرصة لإسقاط أسمائهم والبدء بعمليات إحلال عناصر حوثية.

 

وأضافت، أن من أكملوا معاملاتهم من الموظفين تفاجئوا باشتراط الحوثيين عليهم بالالتزام بالدوام في أماكن عملهم بدون راتب، أو مستحقات أخرى، وهو شرط تعجيزي يهدف إلى إسقاط آلاف الأسماء من الموظفين الحكوميين.

 

وذكرت المصادر، أن المليشيا تسعى إلى تثبيت أكثر من 250 ألف عنصرا من الموالين لها وترقية أكثر من 75 ألف آخرين من المشرفين التابعين لها، إضافة إلى تثبيت 90 ألف قتيلا من عناصرها الذين قتلوا في المعارك مع القوات الحكومية.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس