"إقليم حضرموت" .. ورقة إخوانية لإرباك المشهد في الجنوب

الاحد 07 فبراير 2021 - الساعة 12:16 صباحاً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

اثارت دعوات إخوانية لإعلان إقليم حضرموت، ردود أفعال غاضبة من قوى وشخصيات جنوبية.

 

هذه الدعوات بدأتها ما تسمى بـ "مرجعية حلف قبائل حضرموت الوادي والصحراء" ، بدعوة الرئيس هادي الى الإعلان عن "إقليم حضرموت" المكون من محافظات حضرموت وشبوة والمهرة ، وبشكل عاجل.

 

وعقب هذه الدعوات تحدث نشطاء ووسائل إعلام تابعة لجماعة الاخوان عن نية الرئيس هادي الاستجابة لهذه الدعوة ، والاعلان عن قيام إقليم حضرموت رغم عدم الاستفتاء على الدستور الجديد الذي تمخض عن مؤتمر الحوار والذي ينص على انشاء الأقاليم.

 

في حين قالت وسائل إعلام جنوبية الرئيس هادي ينوي الإعلان عن قيام إقليم حضرموت وتنصيب القيادي الاخواني / صلاح باتيس رئيساً له.

 

ونقلت عن مصادرها في الرياض بأن السعودية أبلغت الرئيس هادي اعتراضها على نيته إعلان قيام الإقليم ، واعتبرت أن ذلك قد يهدد تنفيذ اتفاق الرياض.

 

هذه الدعوات لاقت ردود أفعال غاضبة في المشهد السياسي الجنوبي ، حيث سارع المجلس الانتقالي الجنوبي عبر ناطقه على الكثيري الى التأكيد بأن حضرموت "لن تكون إلا إقليما بشراكة كاملة في إطار دولة جنوبية فيدرالية".

 

وقال الكثيري بأن ذلك سيكون حال "المهرة وسقطرى وشبوة وأبين ولحج والضالع وعدن" ، محذراً بالقول : أما مشاريع إعادة إنتاج الاحتلال فلن تمر.

 

اقوى وأعنف الردود على هذه الدعوات ، صدر عن محافظ المهرة السابق راحج باكريت الذي توعد الشرعية بما وصفها بخيارات قاسية وغير متوقعة في حالة الإعلان عن إقليم حضرموت.

 

وقال باكريت بإن إعلان إقليم ما يسمى ‎حضرموت من طرف واحد دون الرجوع للأطراف كفرض أمر واقع، " فإننا في ‎المهرة و‎سقطرى في حلٍ من هذا، ولنا الحرية في إعلان إقليمنا المستقل باعتباره مطلباً شعبياً يلتف حوله أبناء المحافظتين".

 

وفي حين أكد باكريت بأن ‎المهرة وسقطرى جزء لا يتجزأ من الجنوب، حذر في حالة عدم التراجع عن ما يسمى "إقليم ‎حضرموت" بالقول : فإن لأبناء المحافظتين خيارات أخرى ربما تكون قاسية وغير متوقعة على الشرعية وسيتم الإعلان عنها لاحقاً ولن نكون تابعين".

 

وتابع: "لن نكون تابعين لأحد بعد اليوم مهما كانت التحديات.. وبات التوجه لخيار إقليم المهرة وسقطرى أمراً واقعاً تفرضه العادات والتقاليد والجغرافيا والتاريخ والهوية، وسيكون لنا ما أردنا في نهاية الأمر، وقد قلناها من قبل".

 

الصحفي الجنوبي ياسر اليافعي، قال أن حزب الإصلاح، الفرع المحلي لتنظيم الإخوان، يلعب بورقته الأخيرة في محافظة حضرموت، بمحاولاته إعلان ما يسمى ”إقليم حضرموت“.

 

وقال اليافعي، في تغريدة على "تويتر": "‏محاولة حزب الإصلاح إعلان إقليم حضرموت لن يكتب لها النجاح.. قرار غير شرعي، ولا يستند إلى أي مرجعية، وغير مقبول شعبياً" ،وأضاف: "يعلبون بالأوراق الأخيرة لديهم وسيفشلون فشلاً ذريعاً".

 

المحلل السياسي الجنوبي أنور التميمي سخر من حديث الشرعية عن الأقاليم الستة في حين أن 4 منها بيد الحوثي ، ويقتصر حضورها على معسكرات في الاقليمين الجنوبيين.

 

وقال :  ما يثير الإشمئزاز أكثر ،هو إعتزام العصابة إعلان إقليم حضرموت، الذي تقلّص جغرافيا ليقتصر على أجزاء من وادي وصحراء حضرموت فقط ، وسياتي الرفض من الوادي والصحراء.

 

الصحفي الجنوبي محمد سعيد باحداد أشار الى ان تمرير الرئيس هادي مشروع إقليم حضرموت قبل رحيل قوات المنطقة العسكرية الأولى وإحلال مكانها النخبة يعني أن الجزء الغني بالثروات من الجنوب سيدخل تحت حكم جماعة إخوان اليمن.

 

مضيفا بان الجماعة ستفرض بذلك رؤيتها وستحاول زعزعة الأمن القومي العربي وستكون حضرموت حاضنة لجماعة إرهابية تهدد أمن واستقرار المنطقة.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس