رسمياً .. تركيا تتسلم من قطر ملف "إخوان اليمن"

الاحد 07 فبراير 2021 - الساعة 05:44 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

كشفت مخرجات اللقاء الأخير بين قيادات من جماعة إخوان اليمن ووزير الداخلية التركي عن توجه لتحويل تركيا مقرا لنشاط الجماعة بدلاً عن قطر.

 

اللقاء الذي تم الأربعاء الماضي جمع بين وزير الداخلية التركي سليمان صويلو برفقة قيادات أمنية وسياسية تركية، مع قيادات من إخوان اليمن.

 

وعلى رأس قيادات الاخوان رجل الأعمال حميد الأحمر ، وصلاح باتيس الذي تم تنصيبه " رئيس الجالية اليمنية في تركيا"، بالإضافة الى كل من صخر الوجيه وعبدالله الزنداني، وأحمد العقبي وعبدالله الحظا.

 

الاجتماع الذي تم تحت لافتة مناقشة أوضاع الجالية اليمنية في تركيا ، كشفت مخرجاته عن تسهيلات كبيرة من الجانب التركي واتفاق على تنسيق مع القيادات الاخوانية.

 

وبحسب البيان الصادر عن الجالية فقد وجه وزير الداخلية باعتماد كشوفات الإقامة الدائمة التي قدمت من الجالية (وتضم قيادات الاخوان) ، كدفعة أولى مع اعتماد أفراد الأسرة تحت سن الـ(18) للحصول على الإقامة الدائمة تبعاً لرب الأسرة.

 

كما وجه الوزير باعتماد الإقامة السياحية الطويلة لمدة سنتين لجميع اليمنيين في جميع الولايات التركية ، مع تسهيل حصول اليمنيين على فيز دخول إلى تركيا.

 

بيان الجالية التي يقودها الاخواني صلاح باتيس قال بان الاجتماع اقر أيضا فتح خط مباشر مع الداخلية التركية للجالية لتسهيل التواصل بين الجانبين.

 

كشف عن اجتماع تم الجمعة القادمة في إدارة الهجرة بإسطنبول بحضور وزير الداخلية التركي ووالي إسطنبول، كما تم فتح خط مباشر مع الداخلية التركية للجالية لتسهيل "التواصل بين الجانبين من أجل حل ومتابعة أي قضايا طارئة تتعلق بأبناء الجالية".

 

مصادر سياسية اعتبرت في حديث لها لـ " الرصيف برس " بأن هذه المخرجات تشير الى انتقال رسمي لملف قيادة ونشاط جماعة الاخوان في اليمن من قطر الى تركيا ، كأحد نتائج المصالحة الخليجية التي تمت في قمة "العلا" بالرياض مؤخرا.

 

ولفتت المصادر الى عدد من المؤشرات التي تؤكد رغبة النظام التركي في تولي دعم مخططات جماعة الاخوان في اليمن ضد التحالف العربي بدلاً عن قطر.

 

حيث اشارت الى حضور ياسين أكتاي مستشار الرئيس التركي أردوغان، الاجتماع الى جانب وزير الداخلية ونائبه مع القيادات الاخوانية ، بعد أيام من هجوم لافت له ضد التحالف العربي.

 

حيث زعم اكتاي في مقال له بصحيفة تركية قبل نحو ثلاثة أسابيع بأن التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، هو من يمنع انتصار قوات الشرعية على الحوثيين.

 

المصادر لفتت أيضا الى التصريحات والمواقف التي صدرت عن القيادات الاخوانية التي حضرت اللقاء وعلى رأسها رجل الأعمال حميد الأحمر عقب هذا اللقاء.

 

وقالت المصادر بأن الأحمر الذي ظل صامتاً طيلة السنوات الماضية ، بدأ لافت إصداره لمواقف غير معهودة هاجم فيها الرئيس هادي والتحالف.

 

حيث اتهم الأحمر في منشور له يوم الجمعة الماضية التحالف – بشكل ضمني - بمنع تحرير صنعاء ، في موقف يشابه لما طرحه مستشار الرئيس التركي.

 

وبعد يوم واحد من هذا الموقف، ناقض الأحمر خطابه بوصفه الحرب ضد مليشيات الحوثي بأنها عبثية ومرحباً بموقف الرئيس الأمريكي الجديد بوقف دعم عمليات التحالف العربي في اليمن.

 

لكن الأحمر دعا الرئيس هادي الى سرعة العودة الى الداخل وقيادة معركة تحرير عدن وسقطرى ، وإعلانها مناطق محتلة من الامارات.

 

الأحمر الذي كرر في مقاله دعوته للرئيس هادي بالعودة ، ختم المقال بعبارة تهديد واضحة له بالقول : " عُد قبل ان لا تستطيع ان تعود ".

 

في حين تقول المصادر بأن القيادي الاخواني صلاح باتيس هو من يقود الحملة الاخوانية للضغط على الرئيس هادي بإعلان " إقليم حضرموت " ، سعياً لتنصيبه رئيساً للاقليم ، رغم المعارضة الواسعة لذلك في الجنوب.

 

باتيس دعا في اكثر من تغريدة له الرئيس هادي لإعلان الإقليم ، وزعم بأن ذلك سيكون "الضربة المزدوجة التي تطيح بالانقلاب شمالا والتمرد جنوبا " ، في إشارة الى المجلس الانتقالي الجنوب.

 

المصادر أكدت بان معظم القيادات الاخوانية البارزة انتقلت للعيش في تركيا خلال الأشهر الماضية ، وعلى رأسها زعيم الجماعة / محمد اليدومي رئيس حزب الإصلاح (الذراع المحلي للجماعة في اليمن) ، وكذا القيادي عبدالمجيد الزنداني ، بعد سنوات من الإقامة في السعودية.

 

ومن القيادات البارزة المقيمة في تركيا القيادي حمود سعيد المخلافي الذي يقود انشاء وتدريب مليشيات الاخوان في تعز ، والتي باتت رأس حربة في التحركات العسكرية لجماعة الاخوان مؤخراً.

 

ولفتت المصادر الى التحركات اللافتة لمليشيات الاخوان مؤخراً ما بين تعز ولحج ، وإعادة احياء ما يسمى "محور طورالباحة " ، بهدف التوغل عسكرياً نحو الجنوب وباب المندب.

 

وحذرت المصادر من خطورة هذه التحركات ومساعي تركيا للوصول الى باب المندب والاقتراب من خطوط الملاحة الدولية واستخدامها كورقة ضغط على ذات النهج الذي تتبعه إيران ومليشيات الحوثي.

 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس