الأجهزة الأمنية تدين اقتحام مباني بعض الوزارات بعدن وتتعهد بحمايتها

الاثنين 08 فبراير 2021 - الساعة 12:33 صباحاً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

عبرت إدارة أمن عدن وقوات الدعم والاسناد والأحزمة الأمنية التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي عن أسفها لما حدث من تصرفات طائشة طالت مباني بعض الوزارات بالعاصمة عدن.

 

وادانت في بيانا لها التصرفات الغير مسؤولة التي تعرضت لها مباني وزارات الخارجية والتربية والتعليم والأوقاف من بعض أفراد المقاومة في العاصمة عدن صباح الأحد .

 

ووصفت ما تعرضت له مقار الوزارات بأنها تصرفات غير مفهومه قام بها بعض افراد المقاومة الجنوبية الذي لا ينتموا الى اي مؤسسة امنية او عسكرية رسمية حاولوا من خلالها التعبير عن مطالبهم بطريقة غير لائقة نرفضها جملة وتفصيلا ولن نقرها او نقبلها.

 

وتعهد قوات الدعم والاسناد وحزام عدن وامن عدن على حماية كل المنشاءات الحكومية وضمان عدم السماح المساس بها مجددا ، وبما يضمن انسيابية عملها وكادرها بكل سهولة ويسر.

 

مؤكدة بأنها ستعمل على معالجة ما حدث من اختلال بحكمة ومسؤولية وحزم، ولن تتهاون في التصدي لمن يحاول المساس بالمقرات الحكومية ،داعية من كان له مظلمة أو وجهة نظر تجاه أي مشكلة اتخاذ الطرق السلمية للتعبير عنها بعيدا عن العنف .

 

وكان مصدر حكومي قد استنكر اقدام مجاميع مسلحة على اقتحام مباني وزارات الخارجية والتربية والتعليم والعدل ومرافق حكومية أخرى في العاصمة المؤقتة عدن، وترويع موظفيها، تحت غطاء المطالبة باستحقاقات.

 

وقال المصدر في تصريح نشرته الوكالة اليمنية "سبأ"؛ إن مقار الوزارت تعرضت لاقتحام بـ 12 طقم مجهزين بمختلف انواع الاسلحة يقودهم اشخاص يحملون مسميات وصفات غير رسمية كقائد المقاومة الجنوبية وغيرها.

 

مشيرا الى أنهم عمدوا الى ترويع الموظفين وطالبوا باستحقاقات لا يمكن لها ان تتحقق الا بصورة نظامية وعبر مؤسسات الدولة وسياقاتها الدستورية، والتي حرصت عليها حكومة الكفاءات السياسية منذ اليوم الأول وضمنتها في مشروع برنامجها الحكومي.

 

وأشار المصدر الى أن هذه التصرفات المرفوضة وتؤكد سعي البعض افشال التوافق الموجود والأجواء الإيجابية التي تحققت منذ تشكيل حكومة الكفاءات السياسية.

 

لافتا الى أن ما حدث يؤكد على ضرورة التعجيل في اعادة تنظيم كافة الاجهزة الامنية تحت مظلة وزارة الداخلية كأولوية قصوى لا تقبل التأخير تنفيذا لاتفاق الرياض.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس