رداً على حشود الصبيحة .. محور "طورالباحة" الاخواني يتوعد خصومه ويعزز قواته بـ 6 الف فرد

الخميس 11 فبراير 2021 - الساعة 10:49 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

صعد ما يسمى بـ " محور طور الباحة " الذي يقوده العميد الاخواني / ابوبكر الجبولي من لهجته رداً على تظاهرة أبناء الصبيحة في مركز مديرية طورالباحة بلحج صباح اليوم.

 

وجاءت التظاهرة تأييدا لانتشار قوات الحزام الأمني بالمديرية ومحذرة من أي تحركات للجبولي وجماعة الاخوان نحو المديرية تحت لافتة المحور المزعوم.

 

هذه الرسالة من أبناء الصبيحة كان لها رد فعل سريع من الجبولي الذي عقد اجتماعاً بقيادة ما يسمى بمحور طور الباحة ، وبرز في الاجتماع لغة التحدي بحسب الخبر الذي نشره الموقع الرسمي للجيش والخاضع لسيطرة الاخوان.

 

وبحسب الخبر فقد وجه الجبولي الشعبة القانونية لمحوره بتكليف محامين " للتصدي قضائياً ووفق القانون لكل من يروج للأكاذيب والتهم الكيدية الزائفة والتحريض ضد المحور ووحداته ومنتسبيه سواءً إعلامياً أو مناطقياً أو قبلياً".

 

انزجاع الجبولي من قوة المعارضة وردود الأفعال للعرض العسكري الذي أقامه مطلع الشهر الحالي باسم المحور ، وبدأ واضحاً في سياق الخبر الذي نشر عن الاجتماع وركز على الحملة التي تواجه المحور.

 

حيث شدد الجبولي في الاجتماع "على عدم الالتفات لما يثار من ضجيج لا مبرر له غير أنه استهداف لما يتحقق من نجاحات ولما يبذل من جهود "، موجها شعبة التوجيه المعنوي بأن "تكثف من جهودها في التوعية بأهمية الحرص على عدم الانشغال بالأكاذيب التي يروج له المتربصون بالوطن".

 

والى جانب ذلك فقد حمل الخبر إشارات واضحة بالتصعيد من قبل الجبولي ومحوره ، حيث قال بان الاجتماع "كرس لمناقشة خطة استكمال تحرير الجبهات المتاخمة لطور الباحة وتكليف كل لواء بجبهة قتالية إلى جانب مقاتليها السابقين".

 

وهو ما سخرت منه مصادر عسكرية في تصريح لها لـ " الرصيف برس "، حيث أكدت بان جبهات القتال التي يتحدث عنها الجبولي تابعة للواء الرابع حزم الموالي للمجلس الانتقالي ، في حين لا وجود لأي جبهة قتال متاخمة لطور الباحة تابعة لقوات الجبولي ضد مليشيات الحوثي.

 

وقالت المصادر بان ذلك يعني ان تصريح الجبولي موجه ضد هذه القوات التي تتولى الجبهات والتي يراها الجبولي بأنها خصم له ولجماعته الاخوان المسلمين.

 

وأبدت المصادر استغرابها مما ورد في الخبر، حيث قال بأنه اقر "خطة التدريب للمستجدين في ثلاثة مراكز تدريبيه ابتداء من منتصف الشهر الجاري، لعدد ألف فرد في كل لواء ولستة ألوية من ألوية المحور".

 

وتسائلت المصادر : كيف يعلن الجبولي عن قبول نحو 6 الف مجند جديد في صفوف محوره في الوقت الذي يعاني فيه جيش الشرعية من انقطاع الرواتب لأشهر طويلة؟؟ ومن اين يملك الجبولي إمكانيات تدريب وتأهيل هذا الرقم الكبير؟.

 

واعتبرت المصادر بان ذلك يوحي بوجود تمويل مالي ضخم لتحركات الجبولي من خارج الدولة وعبر جماعة الاخوان المسلمين وداعميها الاقليمين كتركيا وقطر.

 

وذكرت المصادر بان الجبولي لم يفصح حتى اليوم عن عدد واسماء الألوية التي يضمها محوره ومن يقودها وأماكن تمركزها والجبهات القتالية التابعة لها ، وهو ما يضاف الى الشكوك حول شرعية المحور وتمويله وعدم وجود قرار جمهوري بانشاءه وتعيين الجبولي قائداً له .

 

المصادر اشارت الى اعلان الجبولي عن ضم عناصر عسكري أخرى الى محوره بخلاف اعداد المستجدين ، حيث أشار الاجتماع الى "تشكيل لجنة للإعداد لفعالية الملتقى السنوي الأول لترتيب وضع غير العاملين من ضباط القوات المسلحة مما يمكن من الاستفادة من خبراتهم وحل مشاكلهم لدى الجهات المعنية بوزارة الدفاع ورئاسة الجمهورية".


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس